Accessibility links

logo-print

السعودية تهدد بدعم السنة عسكريا إذا انسحبت القوات الأميركية من العراق


حذر نواف عبيد المستشار الأمني للحكومة السعودية اليوم الأربعاء من أن أي انسحاب عاجل للقوات الأميركية من العراق سيدفع المملكة إلى التدخل بشكل واسع لمصلحة السنة.

وأكد أن المملكة ستسعى للحيلولة دون قيام الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران بقتل المسلمين السنة في العراق في حالة بدء انسحاب الولايات المتحدة من هناك.

وأشار عبيد في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست إلى أن القيادة السعودية تستعد لمراجعة سياستها بشأن العراق للتعامل مع تداعيات انسحاب أميركي محتمل، موضحا أنها تدرس خيارات تتضمن إغراق سوق النفط لإحداث خفض هائل في الأسعار بغية الحد من قدرة إيران على تمويل الميليشيات الشيعية في العراق.
وقال عبيد إن السعودية تدرك أن تدخلها في العراق يحمل مخاطر كبيرة، حيث يمكنه إثارة حرب إقليمية، إلا أنه أكد أن عواقب عدم التدخل أسوأ بكثير.
وأضاف المستشار الأمني للحكومة السعودية أن غض الطرف عن قتل السنة العراقيين سيكون نبذا للمبادىء التي قامت عليها المملكة، وسيقوض مصداقية السعودية في العالم السني.
وأشار عبيد إلى أن المملكة، وخلال الأشهر الماضية خضعت لضغوط متزايدة من جانب قيادات عشائرية دينية وعراقية بارزة، بالإضافة إلى مطالبة قادة مصر والأردن ودول عربية وإسلامية أخرى بتسليح وتمويل السنة في العراق.

وقال إن السعودية تحضر لتغيير نهجها في العراق، بسبب قناعتها بقرب الانسحاب الأميركي.
وأشار إلى أن الخيارات المطروحة أمام المملكة تتضمن تزويد قيادات عسكرية سنية، وبشكل رئيسي بعثيين سابقين، بذات الدعم اللوجيستي والمالي والعسكري الذي تتلقاه الميليشيات الشيعية من إيران، على حد قوله.

يذكر أن الرئيس بوش أكد في مناسبات عدة أنه لا يدعم الدعوات المطالبة بانسحاب أميركي من العراق، لكنه من المتوقع أن يتسلم في وقت قريب توصيات تتعلق بتغيرات محتملة في السياسة الاميركية بشأن العراق من لجنة تتألف من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وتخشى السعودية من تعاظم النفوذ الإيراني في المنطقة منذ الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بنظام صدام حسين في عام 2003.


وكان نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني أجرى محادثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله في الرياض يوم السبت. ولم يجر الكشف عن تفاصيلها.
وعلق نواف عبيد على هذه الزيارة قائلا: "انها تبرز تميز وضع السعودية في المنطقة واهميتها بالنسبة للاستراتيجية الاميركية في العراق."

XS
SM
MD
LG