Accessibility links

logo-print

كوفي عنان يشدد على إشراك سوريا وإيران في مؤتمر برعاية الأمم المتحدة حول العراق


نقلت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الأربعاء عن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان دعوته إلى عقد مؤتمر دولي حول العراق تشارك فيه جميع الفصائل العراقية برعاية الأمم المتحدة على غرار المؤتمر الذي عقد حول أفغانستان.

وشدد عنان على ضرورة إشراك سوريا وإيران اللتين قال إنهما تستطيعان القيام بدور إيجابي في إخراج العراق من الأزمة التي يمر بها.

إلا أن عنان وغيره من المسؤولين في المنظمة الدولية أعربوا عن خشيتهم فيما يتعلق بتخفيض الولايات المتحدة تواجدها في العراق أو تركها بغداد.

وقال مارك مالوتش براون نائب الأمين العام للأمم المتحدة في مؤتمر حول الشرق الأوسط عقد في جامعة برنستون مؤخراً إنه لا يتعين لأحد الاعتقاد بأن من الممكن لأي قوات أخرى سواء كانت للأمم المتحدة أو للدول المجاورة للعراق أن تحل محل القوات الأميركية.

وكانت مجموعة دراسة الوضع في العراق برئاسة وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر وعضو الكونغرس الديموقراطي السابق لي هاميلتون قد اقترحت في توصيات سُربت إلى الصحافة الأميركية فتح حوار مع إيران وسوريا حول العراق، إلا أن مسؤولين أميركيين رفضوا الاقتراح.

وفي خطوة اعتبرها مراقبون سياسيون مفاجئة، استمعت المجموعة إلى كل من الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي عنان والسناتور الأميركي جون ماكين، ورغم عدم الإعلان عن تفاصيل اللقاءين إلا أن الصحافة الأميركية نقلت عن ماكين رغبته في زيادة عدد القوات الأميركية في العراق.

وأبلغ ماكين قناة ان بي سي الأميركية خلال الشهر الجاري أن وضع جدول زمني لسحب القوات من العراق سيخلق حالة من الفوضى.

وأوضح أن خطته لحل الوضع المتأزم في العراق تنص على السيطرة على المناطق السنية لكي يتخلى الشيعة عن الميليشيات التي تحميهم من هجمات السنة. وأشار ماكين إلى أن القوات الأميركية أمام خيارين إما أن تربح في العراق أو تخسر في الأشهر القليلة القادمة.

ومن المتوقع أن تنشر مجموعة دراسة الوضع في العراق تقريرها الأسبوع القادم.
XS
SM
MD
LG