Accessibility links

أحمدي نجاد يؤكد للطالباني دعم إيران للاستقرار في العراق وينصح الأميركيين بالخروج منه


اختتم الرئيس العراقي جلال الطالباني الأربعاء زيارته إلى طهران اكد له المسؤولون الإيرانيون خلالها دعمهم لإرساء الاستقرار في العراق داعين الولايات المتحدة إلى الخروج من هذا البلد.
وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد موجها كلامه إلى الأميركيين في ختام زيارة الطالباني إلى ايران التي استغرقت ثلاثة أيام: "أنصحكم بمغادرة العراق للحفاظ على ما تبقى لكم من سمعة".
وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك: "سلموا المسؤوليات إلى الحكومة العراقية وفق جدول زمني محدد . العراقيون قادرون على إدارة الوضع وإعادة الأمن".
من جهته قال الطالباني ردا على أحمدي نجاد: "هذه الزيارة كانت ناجحة مئة بالمئة. وأقول للشعب العراقي إنه سيلمس نتائجها قريبا."
وجاء في بيان مشترك أن البلدين نددا بشدة بالأعمال الإجرامية والتخريبية التي تقوم بها مجموعات إرهابية وشددا على ضرورة مكافحة هذه المجموعات.
وأكدت إيران مجددا استعدادها لمساعدة الشعب والحكومة العراقيين من أجل وضع حد للمواجهات الداخلية. وكان الطالباني قد صرح لدى وصوله الاثنين أن بلاده بحاجة إلى مساعدة شاملة من إيران لمكافحة الإرهاب وإحلال الأمن والاستقرار مجددا في العراق.
وكان الطالباني تلقى قبل سنة وعدا مماثلا من القادة الايرانيين بتقديم المساعدة.
ويذكر أن الرئيس الإيراني حمل الأربعاء على السياسة الخارجية للرئيس بوش وطلب انسحابا للقوات الأميركية من العراق، وذلك في رسالة لا سابق لها إلى الشعب الأميركي.
ونشرت السفارة الإيرانية في الأمم المتحدة رسالة تساءل فيها أحمدي نجاد قائلا: "الآن وقد بات للعراق دستور وحكومة وجمعية مستقلة، أليس أكثر فائدة على المدى الطويل إعادة الضباط والجنود الأميركيين إلى ديارهم وإعادة توجيه المبالغ الضخمة المخصصة للنفقات العسكرية في العراق نحو رفاهية وازدهار الشعب الأميركي؟".
XS
SM
MD
LG