Accessibility links

كايسي: التصرف الإيراني في العراق يتناقض مع مضمون رسالة أحمدي نجاد


قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كايسي إن الرسالة التي وجهها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى الشعب الأميركي لا معنى لها ما دام التصرف الإيراني مناقضا لما تحتويه وتقترح المساعدة على تحقيقه في العراق.
وقال كايسي إن ما يسمعه المسؤولون الأميركيون من المسؤولين العراقيين يتناقض مع ما تحتويه رسالة الرئيس الإيراني.
وأضاف كايسي: "إذا نظرت إلى الأفعال الإيرانية تجاه العراق من الصعب أن تأخذ بعض ما جاء في الرسالة على محمل الجد حين تواصل إيران العمل بطريقة سلبية في العراق بما في ذلك دعمُها لأعمال العنف وللميليشيات التي ترتكبه".
وقال كايسي إن الدوائر المختصة في الوزارة تتمعن في قراءة الرسالة لتقييمها واقتراح الرد عليها. لكن كيسي قال إن الرسالة جزء من حملة دعائية.
وأضاف: "لا أجد في الرسالة أي شيء جديد وهي جهد إعلامي وعلاقات عامة من قبل الحكومة الإيرانية".
وأشار كايسي إلى أن الحرية التي يتمتع بها المجتمع الأميركي تسمح للجميع بالاطلاع على تلك الرسالة ومناقشتها وإبداء الرأي فيها.
على صعيد آخر، قال كايسي إن تفجير أحد المتطرفين السوريين نفسه في مركز رسمي سوري على الحدود السورية اللبنانية عمل إرهابي، وحمل سوريا جزءا من المسؤولية عنه.
وقال كايسي: "جزء من أسباب وقوع هذا العمل الإرهابي هو أن النظام السوري يواصل استضافة الإرهابيين على أراضيه، خصوصاً لتدبير هجمات في العراق وفي دول مجاورة أخرى".
وأوضح كايسي أن التنظيم الذي ادعى مسؤوليته عن هذا التفجير موجود على قائمة التنظيمات الإرهابية الواردة في تقرير الوزارة عن الإرهاب، وهو اسم آخر لتنظيم القاعدة في العراق.
XS
SM
MD
LG