Accessibility links

logo-print

بوش يبحث آخر تطورات الوضع في العراق مع المالكي اليوم


يجتمع الرئيس بوش على مائدة فطور في عمان صباح اليوم الخميس مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي وصل إلى الأردن لإجراء محادثات حول التطورات في العراق.وكان المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو قد صرح بأن الولايات المتحدة عازمة على مساعدة حكومة المالكي لتحقيق أهدافها السياسية والاقتصادية والدبلوماسية والأمنية.
وقال سنو إنه لم يطرأ تغيير على هدف ورغبة واشنطن في مساعدة المالكي.
وجاء تصريح سنو بعد أن نشرت صحيفة نيويورك تايمز مذكرة قدمها إلى البيت الأبيض ستيفن هادلي مستشار بوش لشؤون الأمن القومي وشكك فيها في قدرة المالكي على السيطرة على العنف الطائفي في بلاده.وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس بوش قد أجريا محادثات في عمان مساء أمس الأربعاء بعد فترة قصيرة من وصول الرئيس الأميركي إلى العاصمة الأردنية قادما من ريغا عاصمة لاتفيا.
وقد أفاد وزير الخارجية الأردنية عبد الإله الخطيب الأربعاء بأن الملك عبد الله أكد للرئيس بوش خلال اجتماعهما أن المسألة الأهم في الشرق الأوسط هي حل القضية الفلسطينية.
وقال الخطيب في تصريحات للتلفزيون الأردني عقب عشاء العمل الذي عقده الزعيمان في قصر رغدان في عمان إن اللقاء كان مهما ومفيدا.
وأضاف أن الملك عبد الله أوضح لبوش الموقف الأردني خصوصا الحاجة لتحقيق تقدم حقيقي في القضية الفلسطينية وذلك لأن التطورات والتحديات في المنطقة متعلقة بها.
وأشار إلى أنه تم التطرق أيضا للمسألة العراقية وأوضح أن استقرار العراق يؤثر على استقرار المنطقة وأن العنف الطائفي الدائر هناك له أثر سلبي على المنطقة بأكملها.
يذكر أن الملك عبد الله كان قد استقبل المالكي أمس الأربعاء وبحث معه تطورات الوضع في العراق.
وجاء في بيان أصدره الديوان الملكي الأردني أن ملك الأردن أعرب عن الأمل في أن يسفر لقاء المالكي مع بوش عن آلية واضحة لوضع حد للتدهور الأمني في العراق.
وقال البيان إن نجاح المالكي في السيطرة على العنف في البلاد يشكل أولوية يعمل الأردن من اجل تحقيقها.
ودعا العاهل الأردني في البيان جميع مكونات الشعب العراقي إلى توحيد الصفوف ونبذ الخلافات للتغلب على المحاولات الهادفة إلى إذكاء نار الفرقة وزرع الخلاف بينهم.
من ناحية أخرى، قلل البيت الأبيض من أهمية تأجيل القمة الثلاثية بين بوش والمالكي والعاهل الأردني مساء الأربعاء في عمان.
وقد نفى دان بارتليت مستشار الرئيس الأميركي أن يكون سبب التأجيل هو تسرب معلومات من وثيقة للبيت الأبيض تشكك في قدرة رئيس الوزراء العراقي على ضبط الأمور.
وأكد بارتليت في رده على أسئلة الصحافيين في عمان أن القمة ستعقد صباح الخميس وأن الاجتماع الذي عقده الملك عبد الله والمالكي في وقت سابق كان جيدا.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في البيت الأبيض فضل عدم الكشف عن هويته أن العراقيين والأردنيين اتخذوا معا قرار إلغاء المحادثات الثلاثية بسبب ضيق وقت بوش.
وكان مسؤول في الديوان الملكي الأردني أكد أن اللقاء الثلاثي الذي كان يفترض أن يجمع بوش والعاهل الأردني والمالكي ألغي من جانب الأردن. وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت أن وثيقة أصدرها مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ستيفن هادلي شككت في قدرة المالكي على السيطرة على الوضع الأمني في العراق.
وفي العراق، قال المتحدث الرسمي باسم التيار الصدري نصار الربيعي إن الكتلة قررت تعليق عضويتها في البرلمان والحكومة بسبب اعتزام المالكي لقاء بوش.
على صعيد آخر، شارك مئات الأردنيين في مظاهرة وسط العاصمة للإعراب عن رفضهم لزيارة الرئيس بوش للأردن. وقد رفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تقول: نعم للشعب الأميركي ولا لسياسات بوش في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG