Accessibility links

الجامعة العربية ستناقش أول تقرير لبعثة المراقبين وواشنطن تراقب الموقف


تعقد اللجنة الوزارية المكلفة بمعالجة الأزمة السورية اجتماعا السبت المقبل في مقر جامعة الدول العربية، وقال نائب الأمين العام للجامعة أحمد بن حلي إن الهدف من الاجتماع هو مناقشة أول تقرير يقدمه رئيس بعثة المراقبين في سوريا.

في غضون ذلك، لا تزال ردود الفعل تتوالى على الاتفاق الذي تم توقيعه بين هيئة التنسيق الوطنية للتغير الديموقراطي في سوريا والمجلس الوطني، حتى أن بعض أعضاء المجلس الوطني دعا إلى عدم الالتزام بهذا الاتفاق.

الجيش الحر يهدد بتصعيد الهجمات

من جانبه، هدد قائد الجيش السوري الحر الثلاثاء بتصعيد الهجمات ضد القوات الحكومية، قائلا إنه غير راض عن مدى التقدم الذي يحققه المراقبون العرب في وقف حملة القمع والقتل ضد المحتجين.

وأبلغ العقيد رياض الأسعد وكالة رويترز بأنه "إذا شعرنا أن المراقبين ما زالوا غير جديين في الأيام القليلة المقبلة أو على الأكثر خلال أسبوع، سنتخذ القرار وسيكون مفاجأة للنظام ولكل العالم. "

يذكر أنه منذ وصول البعثة الأسبوع الماضي، قتلت قوات الأمن السورية أكثر من 132 شخصا، وفقا لإحصاء لرويترز يستند إلى روايات نشطاء، فيما تقول جماعات ناشطين أخرى إن عدد القتلى بلغ 390 شخصا.

خلافات بين أعضاء المجلس

وفي هذا الشأن، قال منسق هيئة التنسيق الوطنية حسن عبد العظيم لـراديو سوا إن"المجلس الوطني رغم انه كان يتابع بنود الوثيقة السياسية أولا بأول، إلا انه يبدو حصلت خلافات من بعض أعضاء المجلس الوطني، الأمانة العامة وأعضاء الهيئة العامة الذين لهم اعتراضات على هذه الوثيقة، حاولوا التنصل من توقيع رئيس المجلس الوطني رغم المتابعة المستمرة لهذه الوثيقة، نحن في الهيئة لم نتنصل من هذه الوثيقة ونعتبر هذا التوقيع صادرا عمن يمثل هذه الهيئة."

وأوضح عبد العظيم أنه تم تقديم الوثيقة للجامعة العربية وأن كل من يريد أن يعترض أو يغير بعض بنودها، عليه أن يقوم بذلك خلال مؤتمر المعارضة السورية المتوقع عقده منتصف الشهر الجاري في القاهرة.

وأضاف "هذه الوثيقة مُعدة وقدمت للجامعة العربية لمناقشتها في مؤتمر وطني سوري يمثل الهيئة ويمثل المجلس الوطني ويمثل المستقلين ويمثل الحركة الوطنية الكردية ويمثل التنسيقيات في المحافظات. هذا المؤتمر وحده الذي من حقه أن يناقش هذه الوثيقة التي تم التوافق عليها، فيما عدا ذلك فان من يريد أن يعدّل أو يضيف أو يصحح، يستطيع ذلك في هذا المؤتمر أن يمثل جميع المعارضات في الداخل والخارج بجميع أطيافها."

مقتل 10 مدنيين

على الصعيد الميداني، أشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إلى مقتل10 مدنيين في سوريا الثلاثاء، كما قامت مجموعة من المنشقين عن الجيش السوري بقتل 18عنصرا على الأقل من قوات الأمن في محافظة درعا الجنوبية.

وقالت وكالة الأنباء السورية سان إن فرق بعثة الجامعة العربية زارت حي بابا عمرو والرستن في حمص وواصلت الثلاثاء جولاتها في درعا، كما زارت حي السبيل ومدينة سلقين في إدلب والتقت المواطنين.

وكانت فرق بعثة مراقبي الجامعة العربية قد زارت الاثنين الأول مدينة الرستن وحي بابا عمرو والمستشفى العسكري في حمص، بالإضافة إلى جولات ميدانية في درعا البلد وفي محافظة حماة، حيث زارت حيي الحميدية والأندلس وقرية معر شحور.

وأشارت الوكالة إلى أن الفرق قامت بجولة في حارم وسلقين وأرمناز وكفر تخاريم بمحافظة إدلب، ومدينة داريا بريف دمشق والتقت المواطنين هناك.

واشنطن تراقب الموقف بقلق

على الصعيد الدولي، أعلنت الولايات المتحدة أنها تراقب عمل بعثة المراقبين التابعين للجامعة العربية وأنها لن تعلق على ما وصلت إليه المبادرة العربية قبل عودة مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان من القاهرة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" سمير نادر في واشنطن بأن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أعلنت أن وزيرة الخارجية أوفدت مساعدها لشؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا جيفري فيلتمان إلى القاهرة لإجراء مشاورات مع الجامعة العربية بشأن الوضع في سوريا، قبل الاجتماع الذي سيناقش التقرير الأول لبعثة المراقبين التي أرسلتها الجامعة لحماية المدنيين في سوريا.

وقالت نولاند إن نظام بشار الأسد لم يف بكل الالتزامات التي تعهد بها لدى توقيعه على مبادرة الجامعة العربية وبروتوكول بعثة المراقبين إلى سوريا، وأن واشنطن قلقة جدا من استمرار عمليات القتل والتعذيب من قبل النظام ولكون مهمة المراقبين لم تؤد إلى وقف العنف في سوريا.

وأضافت "لن نحكم على بعثة مراقبي الجامعة العربية قبل الاجتماع الذي ستعقده اللجنة الوزارية العربية السبت في القاهرة لمناقشة التقرير الأول لرئيس بعثة المراقبين." وذكرت نولاند أن فيلتمان سيجري أيضا مناقشات مع الحكومة المصرية ثم يتوجه بعدها لزيارة الرياض.

مطالبة فرنسية للمجتمع الدولي

وفي السياق ذاته، طالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتنديد بالقمع الوحشي في سوريا والتأكد من حصول بعثة المراقبة العربية على جميع الوسائل التي تمكنها من القيام بعملها على أحسن وجه.

ودعا وزير الخارجية الفرنسية آلن جوبيه إلى توضيح ما أسماه ظروف عمل بعثة المراقبين العرب، قائلا "لقد سقط حتى الآن أكثر من خمسة آلاف شخص ومازال المجتمع الدولي لا يمكنه التحرك ولا حتى مجلس الأمن لأسباب يعرفها الجميع، ونحن سعداء بمبادرة جامعة الدول العربية، كما أن على الدول الجارة لسوريا تحمل مسؤوليتها، وبشأن بعثة المراقبين العرب يجب توضيح شروط عملها فهل يمكن لهؤلاء المراقبين حرية التنقل والوصول إلى أية أماكن بمطلق الحرية."

ايجابيات لجنة المراقبة العربية

بدوره، قال منسق هيئة التنسيق الوطنية للتغيير الديمقراطي حسن عبد العظيم إن لوجود لجنة المراقبة العربية في سوريا ايجابياتِ عديدة "هي تقوم بواجبها وتزور المحافظات والمناطق المشتعلة التي فيها أعمال عنف، طبعا لا يتاح لها بشكل واضح أن تتحرك لكل المناطق التي تريدها، وتكتشف أن هناك مظاهرات سلمية تطالب بالحرية والعدالة والكرامة، تكتشف أن العنف لم يتوقف في بعض المحافظات، بحيث يتم إطلاق النار من قناصة على الأسطح من قبل الأجهزة الأمنية والشبيحة تسفر عن قتلى بالعشرات."

XS
SM
MD
LG