Accessibility links

كتاب جديد يسجل الأيام الأخيرة لنجيب محفوظ


صدر في القاهرة كتاب جديد يسجل فية مؤلفه محمد سلماوي الأيام الأخيرة في مسيرة الكاتب المصري نجيب محفوظ بعنوان "نجيب محفوظ: المحطة الاخيرة".

ويقول المؤلف، وهو رئيس اتحاد كتاب مصر، أنه لا يهدف فقط الى تسجيل يوميات محفوظ الاخيرة البالغة 45 يوما قضاها في المستشفى الى أن أسلم الروح لكنه يحاول أن يقدم صورة لرجل لم يكن كمثله أحد. لا في أخلاقه السامية ولا في شخصيته الفريدة ولا في انجازه الادبي غير المسبوق. واستدعى رسم سلماوي لهذه الصورة أن يستعرض علاقة استمرت على مدى أكثر من 30 عاما بينه وبين محفوظ الذي نال جائزة نوبل عام .1988

ويضم الكتاب صورا لمحفوظ في مراحله المختلفة مع والدته وابنتيه وسياسيين وكتابا منهم البرازيلي باولو كويلهو وصورة ضوئية من "أقصوصة مصرية" بعنوان حكمة الموت نشرها محفوظ عام 1938 وأخرى له عام 1988 وهو يتقلد "قلادة النيل" أرفع وسام مصري وصولا الى صور لجنازته في نهاية أغسطس/ اب الماضي.

وصدر الكتاب متزامنا مع مؤتمر نجيب محفوظ والرواية العربية الذي نظمه اتحاد كتاب مصر ضمن أنشطة مؤتمر الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب الذي أقيم قبل أيام بالقاهرة في أول انعقاد له بمصر منذ تعليق عضويتها به عقب توقيعها معاهدة السلام مع اسرائيل عام 1979.

من الامور التي يسجلها الكتاب مداعبات الممرضين لمحفوظ حين سألوه عن ثمن النسخة الواحدة من أول كتاب صدر له وهو رواية عبث الاقدار فقال "قرش صاغ واحد" ولم يحصل على مقابل مادي من الناشر بل كان أجره 500 نسخة من الرواية. وعلق محفوظ قائلا وضعت النسخ على عربة حنطور وأنزلتها عند أول مكتبة صادفتها وعرضت الكتب على صاحبها وقلت له انني لا أعرف ماذا أفعل بها فرأف الرجل بحالي وقبل أن يأخذ الكتب بالسعر الذي قلته له وقال انه لن يعطيني حقي الا كلما بيعت نسخة.

XS
SM
MD
LG