Accessibility links

صحيفة أميركية: مجموعة بيكر-هاملتون توصي بانسحاب تدريجي للقوات الأميركية من العراق


قال مصدر مطلع على مداولات مجموعة دراسة الوضع في العراق إن اللجنة قررت أن توصي بأن ينتقل الجيش الأميركي من الدور القتالي إلى أداء دور مساند في العراق.

وأضاف المصدر قوله إن اللجنة اتفقت بالاجماع على تقرير يدعو إلى مؤتمر اقليمي قد يؤدي إلى مباحثات أميركية مباشرة مع إيران وسوريا اللتين تتهمهما واشنطن باثارة العنف في العراق.

وقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز اليوم الخميس مقالا حول التقرير الذي تعده اللجنة البرلمانية الأميركية، وأوردت فيه عددا من التوصيات التي تقترحها المجموعة حول الانسحاب من العراق، والعلاقات المباشرة مع طهران ودمشق.

وأفادت الصحيفة بأن التقرير الذي أقرته المجموعة المؤلفة من عشرة أعضاء من الحزبين الجمهوري والديموقراطي والتي يرأسها وزير الخارجية الأميركية الأسبق جيمس بيكر ولي هاملتون ستقدم تقريرها للرئيس جورج بوش الأسبوع المقبل، وانها تجنبت تحديد وقت للانسحاب الذي يعارضه الرئيس بوش، إلا أنها أوضحت أن بقاء القوات لن يكون إلى ما لا نهاية.

ويقترح التقرير أن يعلن الرئيس بوش بوضوح أنه ينوي البدء سريعا بسحب القوات الأميركية من العراق، فيما تشير مصادر مقربة من مجموعة دراسة الوضع في العراق إلى أن الرسالة الضمنية التي تحملها هذه التوصية هي أن إجراءات الانسحاب قد تبدأ في وقت ما من العام المقبل.

تقرير المجموعة لم يبين ما إذا كان سحب الألوية الأميركية الـ15 المنتشرة في العراق سيكون إلى الولايات المتحدة، أم إلى قواعد محددة في داخل العراق أو دول الجوار.

كما يقترح التقرير مجموعة أخرى من التوصيات منها عقد مؤتمر إقليمي يضم الدول المجاورة للعراق من أجل بحث السبل الكفيلة بوضع حد للعنف، بالإضافة إلى خروج الولايات المتحدة من تحفظاتها الديبلوماسية في الشرق الأوسط بشان العلاقات المباشرة مع إيران وسوريا.

ويوصي التقرير أيضا بتخصيص مزيد من المستشارين العسكريين الأميركيين للمشاركة في الوحدات العسكرية العراقية، في محاولة لتحسين عملية تأهيلها.

هذا ويعد تقرير مجموعة دراسة الوضع العراق استشاريا، وأعلن الرئيس جورج بوش أنه سيستند إلى تقارير أخرى يجري إعدادها في كل من وزارة الدفاع ومجلس الأمن القومي من دون أن يعِد بالالتزام بالاستراتيجية التي ستقترحها المجموعة.

ومن المقرر أن تنشر اللجنة توصياتها بحلول السادس من كانون الاول / ديسمبرالقادم.

XS
SM
MD
LG