Accessibility links

عباس يعلن فشل مساعي تشكيل حكومة وحدة وطنية


أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في أريحا الخميس أن المباحثات حول تشكيل حكومة وحدة وطنية وصلت إلى طريق مسدود.
وأكد أن الهدف من تشكيل حكومة الوحدة هو رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.
وقال عباس إن من المؤسف والمؤلم عدم الوصول إلى النتيجة المرجوة في تلك المباحثات.
هذا وقد أعربت رايس وعباس عن رغبتهما في أن يشمل وقف الأعمال العسكرية بين إسرائيل والفلسطينيين الضفة الغربية وقطاع غزة معا.
وأشادت رايس بالجهود التي بذلها من اجل الاتفاق على هدنة في غزة بعد أشهر من العمليات الدامية، بينما شجب عباس استمرار الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة مؤكدا أن الاستيطان يواصل قضم الأراضي الفلسطينية يوما بعد يوم.
من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إنه تم الاتفاق على عدد من الأسس في حوارات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
وأضاف هنية في تصريحات خلال زيارته للقاهرة إن المحادثات قطعت شوطا لا بأس به.
هذا وصرح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأنه تم خلال الاجتماع الثنائي بين رايس وعباس بحث كيفية البدء بعملية السلام، كما بحثت خطة السلام العربية ورؤية الرئيس بوش.
وقال عريقات إن عباس سلم رايس عددا من الملفات تتعلق بالحصار والحواجز والمعابر كما سلمها خرائط ووثائق تبين التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس.
بدوره، صرح ياسر عبد ربه أحد معاوني عباس للصحافيين بأن رئيس السلطة سيوجه خطابا إلى الشعب الفلسطيني في الأيام المقبلة يعلن فيه رسميا فشل المباحثات المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال عبد ربه إن إجراءات سياسية غير مسبوقة قد اتخذت إلا أنه لم يذكر أي تفاصيل.
ومن بين العقبات الرئيسية التي لا تزال تحول دون تشكيل الحكومة اختيار وزراء المالية والخارجية والداخلية في الحكومة الجديدة وبرنامجها السياسي.
وتعقيبا على تصريح عباس، قال إسماعيل رضوان المتحدث باسم حماس إن لا خيار إلا الحوار من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية وأن أي خيار آخر سيضر بمصلحة الشعب الفلسطيني ويكون مصيره الفشل.
XS
SM
MD
LG