Accessibility links

إسرائيل تعتزم بناء جدار بطول كيلومتر بين المطلة وبلدة كفر كلا اللبنانية


ذكر مصدر عسكري إسرائيلي الثلاثاء أن إسرائيل تنوي بناء جدار لحماية التجمعات السكانية التي أنشئت مؤخرا في مدينة المطلة الإسرائيلية الحدودية من رصاص قناصة متمركزين في الجانب اللبناني من الحدود.

وأوضح المصدر أن السلطات الإسرائيلية أبلغت نيتها هذه إلى مسؤولين لبنانيين ودوليين، مشيرا إلى أن هذا الجدار سيمتد على مسافة كيلومتر واحد بين المطلة وبلدة كفركلا اللبنانية المواجهة.

وأضاف المصدر أن القرار النهائي بشأن هذا المشروع سيتخذ بالتنسيق مع السلطات اللبنانية. وقال في بيان عسكري إن "الجيش الإسرائيلي يتعاون مع قوة الطوارئ الدولية في جنوب لبنان - اليونيفيل والجيش اللبناني في دراسة مختلف الخيارات التي تكفل تقليل الاحتكاكات" دون المزيد من التفاصيل. وقد أكدت اليونيفيل علمها بالموضوع.

وتعد إسرائيل ولبنان رسميا في حالة حرب إلا أن المسؤولين العسكريين للبلدين يلتقون بانتظام تحت إشراف اليونيفيل لمناقشة قضايا حدودية.

ويشكو مزارعو المطلة من تعرضهم في الماضي لرصاص قنص ولهجمات متكررة بالحجارة من الجانب اللبناني للحدود.

وفي عام 2006 جرت حرب قصيرة لكن دامية بين إسرائيل وحزب الله الشيعي اللبناني الذي يسيطر على المنطقة الحدودية.

جدار مزود بأجهزة رصد

وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت أن الجدار الذي تنوي إسرائيل إقامته سيكون ومزودا بأجهزة رصد الكترونية وبارتفاع خمسة أمتار. ومن المقرر أن تبدأ أعمال البناء خلال أسابيع.

وتنتشر اليونيفيل في جنوب لبنان منذ العام 1978، وقد توسعت مهامها وحجمها بموجب قرار مجلس الأمن 1701 الصادر العام 2006 والذي وضع حدا لنزاع دموي بين إسرائيل وحزب الله أسفر عن مقتل أكثر من 1200 شخص في لبنان وأكثر من 160 في إسرائيل.

وصدر القرار 1701 في أغسطس/آب 2006 وبموجبه انتشر أيضا الجيش اللبناني على الحدود مع إسرائيل إلى جانب قوات اليونيفيل التي تم تعزيزها ليبلغ عديدها نحو 13 ألف جندي.

ويذكران إسرائيل تقوم حاليا ببناء جدار أمني عملاق على الحدود بينها وبين شبه جزيرة سيناء المصرية وذلك خصوصا لمكافحة تسلل المهاجرين الأفارقة.

XS
SM
MD
LG