Accessibility links

logo-print

المتظاهرون ضد الحكومة اللبنانية يفتحون طريقين إلى السراي والسنيورة يؤكد مواصلة مهامه


فتحت اثنتان من الطرق الثلاث المؤدية إلى السراي الكبير مقر رئاسة الحكومة اللبنانية بعد اتصالات جرت بين عدد من المسؤولين في بيروت وشارك فيها ديبلوماسيون عرب عقب الاعتصام المفتوح الذي تنظمه المعارضة لاسقاط الحكومة.

وقام المتظاهرون بفتح طريقين مؤديين إلى المقر الحكومي بعدما كانوا أقفلوا جميع الطرق المؤدية إلى السراي في وسط بيروت مقر رئاسة الحكومة التي تضم رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة وعددا من الوزراء.

وقبيل هبوط الظلام أقام ناشطون في حزب الله عدة خيم توزعت على هذين الطريقين حيث الأبواب المؤدية إلى المقر الحكومي ووضعوها مباشرة خلف الأسلاك الشائكة التي نصبها الجيش اللبناني.

كما قاموا بوضع مقاعد أمام الخيم مما أدى عمليا إلى قطع هذين الطريقين من أجل الدخول إلى مقر السراي الحكومي أو الخروج منه.

ويقيم عدد من الوزراء بصورة دائمة في القصر الحكومي منذ اغتيال زميلهم وزير الصناعة في 21 نوفمبر/تشرين الثاني.

وشارك مئات الآلاف وفق وسائل إعلام لبنانية في التظاهرة التي دعت إليها المعارضة وفي مقدمتها حزب الله وتيار النائب ميشال عون وأحزاب مقربة من سوريا والتي يرافقها اعتصام مفتوح حتى إسقاط الحكومة.


كما بدأ المنظمون مع هبوط الظلام بتوزيع الحصر والأغطية والمواد الغذائية والأدوية ومولدات كهربائية على الخيم.
XS
SM
MD
LG