Accessibility links

logo-print

فيروز تقدم مسرحيتها الغنائية صح النوم للأخوين الرحباني مع انتقادات للواقع الراهن


قدمت المطربة فيروز العرض الأول من مسرحيتها الغنائية صح النوم للأخوين الرحباني في مسرح البيال في وسط بيروت وتتضمن المسرحية التي كانت قد قدمتها فيروز في بيروت ودمشق في بداية السبعينيات نقدا سياسيا للحاكم في الشرق ضمن قالب مسرحي حيث تمثل فيروز العنصر الصالح البسيط الذي يحارب الظلم.

ورغم أن المسرحية لا ترتبط بحقبة من تاريخ لبنان إلا إنها لم تخل من الانتقادات السياسية على الواقع الراهن وخصوصا عندما يرد الوالي الذي يقوم بدوره الممثل أنطوان كرباج على الاحتجاجات بالقول إن الشعب له الحق في فتح فمه والدولة لها الحق أن تقفل أذنيها.

وكان عرض المسرحية قد تأجل على أدراج بعلبك الرومانية في اليوبيل الذهبي لمهرجاناتها في 12 يوليو/ تموز بسبب الحرب التي اندلعت بين حزب الله وإسرائيل وانتهت في 14 أغسطس/ آب بموجب قرار لمجلس الأمن.

لكن زياد الرحباني الذي أشرف على المسرحية كان قد أعلن في الصحف اللبنانية أن العروض الثلاثة لن تتأجل إلا بإنزال إسرائيل على مسرح البيال مانحا فيروز فرصة ذهبية للعودة إلى خشبة المسرح بعد غياب استمر أكثر من ثلاثين عاما.

وأعاد زياد الرحباني تسجيل الموسيقى والحوارات المغناة مبقيا على التوزيعات الأصلية للمسرحية. وبرز في العرض الفنان أيلي شويري الذي كان قد اشترك في المسرحية قبل أكثر من ثلاثين عاما أيضا لكنه عاد الآن ليحل محل الفنان الراحل نصري شمس الدين في دور زيدون المستشار.

وبقي عدد قليل من المقاعد فارغة ومنها مقاعد كتب عليها أسماء وزراء ومسؤولين سياسيين.
XS
SM
MD
LG