Accessibility links

logo-print

الفلسطينيون يعلنون أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على زوارق صيد فلسطينية وإسرائيل تنفي


أعلن مصدر فلسطيني أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار السبت على زوارق صيد فلسطينية في قطاع غزة رغم قرار التهدئة الهشة في القطاع لكن الجيش الإسرائيلي نفى ذلك، في حين استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولين أوروبيين في مسعى لإحياء عملية السلام.

فقد ذكر مصدر أمني فلسطيني السبت أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار باتجاه قوارب صيد فلسطينية في رفح في جنوب قطاع غزة من دون وقوع إصابات، رغم قرار التهدئة المطبق منذ الأحد في القطاع.
وأوضح المصدر أن بعض الطلقات النارية أصابت قاربا للصيد.

لكن الجيش الإسرائيلي نفى أن يكون أحد زوارقه البحرية أطلق النار السبت على ثلاثة زوارق صيد فلسطينية قرب سواحل قطاع غزة منتهكا قرار وقف إطلاق النار كما أفات مصادر أمنية فلسطينية سابقا.

وبموجب هذا القرار تعهدت المجموعات الفلسطينية المسلحة بوقف إطلاق الصواريخ في مقابل وقف الجيش الإسرائيلي العمليات العسكرية والانسحاب من قطاع غزة.
لكن قرار التهدئة خرق أربع مرات بإطلاق صواريخ باتجاه جنوب إسرائيل لم تسفر عن إصابات.
ورغم ذلك أثارت التهدئة الأمل في معاودة عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين المتوقفة منذ سنوات.

من جهة أخرى، جددت الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الجمعة تأكيد الحقوق الثابتة للشعب الفلسطينيمن خلال إقرار ستة قرارات غير ملزمة في إطار مناقشاتها السنوية.

ويشدد أبرز هذه القرارات على ضرورة انسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967. كما ركز على ضرورة الإسراع في إنهاء إعادة احتلال مناطق فلسطينية والوقف التام لكل أعمال العنف بما فيها الهجمات العسكرية وعمليات التدمير وأعمال الإرهاب.

وطالبت الجمعية العامة من جديد بالوقف الكامل لكل أنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، بما فيها القدس الشرقية والجولان السوري المحتل. وطالبت بالتنفيذ الحرفي لقرارات مجلس الأمن حول هذه المسألة.

من جهتها انتقدت إسرائيل ما أسمته بالطابع التلقائي والأحاديلقرارات الجمعية العامة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف السبت:
"للأسف الشديد، فإن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنذ ثلاثة عقود، وفي ما يشبه التقليد، تقر بطريقة تلقائية وأحادية، قرارات لا تساعد الفلسطينيين ولا إسرائيل ولا تؤدي إلى إحراز تقدم في عملية السلام". وأضاف: "يجب أن تتوقف هذه العادة".
XS
SM
MD
LG