Accessibility links

logo-print

هدم منازل قرب وادي الملوك في مصر للتنقيب عن مقابر توت عنخ آمون وفراعنة


هدمت الجرافات أجزاء من أربعة منازل في قرية مصرية قرب وادي الملوك اليوم السبت حيث يعتقد أن توت عنخ آمون وغيره من الفراعنة دفنوا.

وتم هدم منازل غير مسكونة في قرية القرنة التي هي أقرب قرية إلى وادي الملوك حيث دفن توت عنخ آمون وغيره من الفراعنة وتقع فوق مقبرة كبيرة بنى فيها الأثرياء والأشراف من العامة مقابرهم المزخرفة في الألف الثاني قبل الميلاد.

وتشمل خطة الحكومة المصرية إعادة توطين 3200 أسرة من أجل التنقيب عن الآثار رغم تذمر أهالي القرية الذين يكسبون قوتهم من السياحة. وكانت الحكومة حاولت نقل الأهالي في عام 1948 ببناء قرية القرنة الجديدة على ضفاف النيل إلا أن غالبيتهم عادوا شيئا فشيئا إلى منازلهم القديمة.

وقال قرويون اليوم السبت إنهم لن ينقلوا إلا بالقوة هذه المرة حتى لو كانت منازلهم الجديدة التي تكلف بناؤها مبالغ طائلة على بعد نحو ثلاثة كيلومترات تحتوي على صرف صحي ومياه نقية جارية.

لكن رئيس المجلس الأعلى لمدينة الأقصر‏ القريبة وهي مركز حركة السياحة في المنطقة قال إن الجميع وافقوا ما عدا نحو خمسة أو ستة أشخاص على نقلهم في إطار برنامج إعادة التوطين الذي سيمكن علماء الآثار من الوصول إلى أكثر من 50 مقبرة في المنطقة وتلبية توصيات منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة اليونسكو.
XS
SM
MD
LG