Accessibility links

logo-print

اسرائيل تنتقد الطابع "الاحادي" لقرارات الامم المتحدة حول حقوق الفلسطينيين



انتقدت اسرائيل ما اسمته الطابع "التلقائي والاحادي" لقرارات الجمعية العامة للامم المتحدة حول الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني التي اقرتها الجمعة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف لوكالة الأنباء الفرنسية السبت ، للاسف الشديد، فان الجمعية العامة للامم المتحدة ومنذ ثلاثة عقود، وفيما يشبه التقليد، تقر بطريقة تلقائية وأحادية، قرارات لا تساعد الفلسطينيين ولا اسرائيل ولا تؤدي إلى احراز تقدم في عملية السلام. وأضاف أنه يجب أن تتوقف هذه العادة.

وصرح أفي بازنر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية لوكالة الأنباء الفرنسية بأنه تقليد سنوي مؤسف للجمعية العمومية. وأن نتيجة أعمالها معروفة حتى قبل التصويت على القرارات، لكن المؤسف أن هذه القرارات غير الملزمة هي تصريحات لا معنى لها. وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة قد أجازت ستة قرارات غير ملزمة تتعلق بالقضية الفلسطينية في اطار نقاشاتها السنوية التي تشمل مسائل كوضع القدس وهضبة الجولان السورية. ويشدد أبرز هذه القرارات وهو بعنوان تسوية سلمية للقضية الفلسطينية، على ضرورة انسحاب اسرائيل من الاراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967.

كما ركز على ضرورة الاسراع في إنهاء اعادة احتلال مناطق فلسطينية والوقف التام لجميع أعمال العنف بما فيها الهجمات العسكرية وعمليات التدمير وأعمال الارهاب.

وطالبت الجمعية العامة من جديد بالوقف الكامل لكل أنشطة الاستيطان الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية والجولان السوري المحتل. كما طالبت بالتنفيذ الحرفي لقرارات مجلس الامن حول هذه المسألة. كما أكدت قرارات الأمم المتحدة عزم الجمعية العامة على انجاز الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير والحق في إقامة دولة مستقلة.

وكررت الجمعية تمسكها بالحل الذي تعيش بموجبه دولتان، اسرائيل وفلسطين، جنبا إلى جنب في سلام وأمان، داخل حدود معترف بها على أساس حدود ما قبل 1967.

XS
SM
MD
LG