Accessibility links

logo-print

نيويورك تايمز: رامسفيلد ينتقد الإستراتيجية الاميركية في العراق قبيل استقالته من منصبه


أوصى وزير الدفاع الاميركي المستقيل دونالد رامسفيلد قبل يومين من استقالته بخفض العمليات القتالية في العراق إلى حد كبير معتبرا ان الاستراتيجية الأميركية في هذا البلد الذي يشهد أعمال عنف متزايدة تتطلب تعديلا كبيرا. وقد وردت هذه التوصية في مذكرة مصنفة وجهت إلى البيت الابيض عشية الانتخابات التشريعية التي جرت في 7 نوفمبر/تشرين الثاني والتي حقق فيها الديموقراطيون الأغلبية في الكونغرس.

والوثيقة التي نشرتها أولا صحيفة نيويورك تايمز السبت وأكدها البنتاغون بعد ذلك تتضمن اعترافا مفاجئا مفاده أن ما تقوم به القوات الاميركية في العراق حاليا لا يسير بشكل جيد أو بسرعة كافية وتوصي بسلسلة خيارات لتصحيح هذا الوضع. ويوصي رامسفلد ايضا باعادة انتشار كثيفة للقوات الاميركية في مناطق القتال في العراق وتسريع تدريب القوات الامنية العراقية واستخدام المال من أجل الحصول على مساعدة قادة سياسيين ودينيين بارزين في العراق لتجاوز هذه المرحلة الصعبة.

ويوصي أيضا بانسحاب جذري وسريع من القواعد الاميركية الموزعة في انحاء البلاد على أن يخفض عددها من 55 إلى 10 أو 15قاعدة في ابريل/نيسان المقبل وإلى خمسة فقط في يوليو/تموز 2007. وأعلن رامسفيلد انه يؤيد استخدام قوات خاصة لاستهداف القاعدة وفرق الموت والايرانيين في العراق لكنه دعا في المقابل إلى خفض عدد قوات التحالف الأخرى المنتشرة في العراق.

ودعا رامسفيلد في هذه المذكرة إلى سحب القوات الاميركية من المواقع الحساسة- مثل المدن ومناطق الدوريات- وجعل القوات الاميركية قوة تدخل سريع تعمل من العراق والكويت ومن شأنها التدخل حين تكون قوات الامن العراقية بحاجة للمساعدة. وفي الوقت الذي أوصى بانسحاب متواضع فقط للقوات الاميركية من العراق، قال رامسفيلد إنه يجب زيادة عدد المدربين الأميركيين والمستشارين للقوات الأمنية العراقية بدرجة كبيرة. كما دعا أيضا إلى نشر عدد كبير من القوات الاميركيةقرب الحدود السورية والايرانية للحد من عمليات التسلل والتقليل من التاثير الايراني على الحكومة العراقية.

وقد أكد مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية رفض الكشف عن اسمه، لوكالة الأنباء الفرنسية صحة هذه الوثيقة لكنه امتنع عن اعطاء أية تفاصيل أخرى. كما رفض البيت الابيض القول ما إذا كان الرئيس جورج بوش قد إطلع على المذكرة لكن المتحدثة باسمه ايرين ويتشر قالت إن الرئيس غير راض عن التقدم في العراق وإن الامر الواجب القيام به هو إعادة تقييم الأسلوب الذي نتبعه. وصرحت لوكالة الأنباء الفرنسية بأن هناك العديد من عمليات المراجعة لهذا الأسلوب تجري حاليا وأن الرئيس منفتح للاستماع إلى مختلف الخيارات. وكان رامسفيلد قد قدم استقالته في 8 نوفمبر/تشرين الثاني إثر هزيمة الحزب الجمهوري في الانتخابات، وقبلها الرئيس بوش على الفور وأعلن تعيين روبرت غيتس في منصب وزير الدفاع الاميركي بانتظار تثبيت تعيينه من قبل الكونجرس.

XS
SM
MD
LG