Accessibility links

توصيات لجنة دراسة الوضع في العراق تصدر الأربعاء


من المقرر أن تكشف لجنة دراسة الوضع في العراق التي يرأسها وزير الخارجية الاميركي الأسبق جيمس بيكر وعضو مجلس الشيوخ السابق لي هاملتون الاربعاء عن توصياتها بعد أشهر من ترقب صدورها والتي تعتبر بمثابة الفرصة الاخيرة والأفضل للرئيس بوش من أجل اعادة رسم سياسته في العراق.


وفي ظل الشكوك والمخاوف المتصاعدة المحيطة بمستقبل العراق واحتمال انزلاقه في الفوضى والحرب الاهلية، تثير توصيات اللجنة تطلعات كبيرة سيكون من الصعب الاستجابة لها. ومن المتوقع أن تدعو اللجنة ادارة بوش إلى العدول عن رفضها التحاور مع سوريا وايران وأن تدعوهما إلى المشاركة في مؤتمر اقليمي حول العراق، والتوصية بسحب القسم الأكبر من القوات القتالية الأميركية تدريجيا بحلول مطلع 2008 .ولم ينتظر العديدون صدور هذه التوصيات رسميا الاربعاء للتشكيك في فرص تطبيقها بعد أن أعلن الرئيس بوش خلال الأيام القليلة الماضية عن موقف بدا أنه يتعارض مع ما ستحمله هذه التوصيات.


وكان الرئيس بوش قد أعلن الخميس في عمان في ختام محادثات أجراها مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن ثمة تكهنات كثيرة بان هذه التقارير التي سترفع إلى الإدارة في واشنطن ستوحي بخروج مشرف من العراق وأكد بقوله، سنبقى في العراق طالما ان المهمة لم تنجز وطالما أن الحكومة العراقية تطلب منا البقاء.


ويملك الرئيس بوش بصفته القائد العام للقوات المسلحة كلمة الفصل في الشؤون الخارجية والعسكرية. لكنه أشار السبت إلى انه يسعى إلى "اجماع" حول العراق. هذا ولا يستطيع أحد التكهن بمدى امكانية تطبيق توصيات اللجنة ميدانيا نظرا إلى عجز حكومة المالكي في السيطرة على الميليشيات والحد من نفوذ ايران المتنامي في العراق.

XS
SM
MD
LG