Accessibility links

logo-print

رامسفيلد يدعو في مذكرة سرية الى البيت الابيض إجراء تغييرات في الاستراتيجية تجاه العراق


دعا وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد في مذكرة سرية بعث بها إلى البيت الأبيض قبل يومين من استقالته إلى إجراء تغييرات جوهرية في الاستراتيجية التي تتبعها الولايات المتحدة في العراق، واقترح عدة خيارات بديلة، من بينها خفض عدد القوات والقواعد الأميركية ونشر قوات بمحاذاة الحدود الإيرانية والسورية.
وأعرب الكيرنل المتقاعد جيف ماكوسلاند المستشار العسكري لشبكة سي بي إس عن دهشته للتوقيت الذي اختاره رامسفيلد لطرح تلك المقترحات:
"هذا توقيت لا يُصدَّق، حيث أنه من المعروف أن الكونغرس سينظر هذا الأسبوع في تعيين روبرت غيتس وزيرا للدفاع، وأعتقد أن هذه الأفكار ربما تكون مدار بحث في مجلس الشيوخ. كما أنه ينبغي مقارنة مقترحات رامسفيلد مع تقرير دراسة الأوضاع في العراق المتوقع صدوره في منتصف الأسبوع".

ويرى الكيرنل ماكوسلاند أن رامسفيلد لم يستبعد أي خيار، بما في ذلك الخيارات التي سبق أن رفضتها إدارة الرئيس بوش:
"يبدو أن رامسفيلد طرح جميع الخيارات الممكنة، ابتداء من تحديد أهداف ينبغي على الحكومة العراقية تحقيقها في أوقات معينة، وعدم تنفيذ مشاريع إعادة إعمار في المناطق التي تشهد أعمال عنف كثيرة، وخفض عدد القواعد الأميركية من 55 إلى 5 فقط بحلول يوليو تموز من العام المقبل".
وأعرب ماكوسلاند عن دهشته من أن رامسفيلد لم يقدم تلك المقترحات إلا قبل يومين من استقالته:
"أكثر ما يدهشني هو أننا ربما نقرر الآن أنه ينبغي علينا إعادة نشر قواتنا بمحاذاة الحدود الإيرانية والسورية. لقد أثيرت مسألة إغلاق الحدود منذ بداية الحرب لوقف تسلل عناصر القاعدة إلى العراق. والآن وبعد ثلاث سنوات من ذلك التاريخ نجد أن هذا الإجراء لم يُتخذ ونسمع عن اقتراح بتنفيذه. هذه مسألة تدهشني فعلا".
XS
SM
MD
LG