Accessibility links

logo-print

المالكي يرفض الدعوات إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني


رفض رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الحديث عن حكومة إنقاذ وطني، واعتبر أن ذلك يعني انقلابا على ما حققه العراقيون، مشددا على أن الحكومة الحالية تمثل كل العراقيين.
وأضاف قائلا: "إن الحكومة العراقية الحالية تمثل إرادة الشعب ومن يتعرض لها يتعرض للشعب، واذا أراد أحد أن يغير، فليغير لكن ليس من خلال التآمر والمتآمرين."

وجاءت تصريحات المالكي بعد يومين من لقائه في العاصمة الأردنية عمان مع الرئيس الأميركي جورج بوش الذي جدد دعمه لحكومة المالكي، واصفا إياه بانه الرجل المناسب للعراق في المرحلة الحالية.

وكان سياسيون عراقيون بعضهم جزء من العملية السياسية اعتبروا أن حكومة المالكي فشلت في تحقيق أهدافها وطالبوا بإجراء تغيير من خلال الحديث عن تشكيل حكومة إنقاذ وطني.

ميدانياً، أعلن الجيش الأميركي يوم الأحد أن غارة جوية أميركية أدت ليل السبت إلى تدمير منزل يؤوي مقاتلين أجانب غربي بغداد ومقتل خمسة مسلحين وامرأتين وطفل.
ووقعت الغارات في منطقة الكرمة قرب الفلوجة حيث تحطمت طائرة F-16 الأسبوع الماضي خلال قتال عنيف بين المسلحين السنة والقوات الأميركية. واختفت جثة الطيار من موقع التحطم وربما تم تهريبها بمعرفة المقاتلين.

وذكر بيان صادر عن الجيش الأميركي ان المنزل تم استهدافه بعد أن أشارت تقارير استخباراتية إلى أنه يستخدم كمكان لاختباء المقاتلين الأجانب وأشار البيان إلى أن عدة رجال كانوا في المبنى وقت وقوع الغارة وتأكد مقتل خمسة إرهابيين وامرأتين وطفل.
وقتل مسلح سادس برصاص قوات برية واعتقل ثلاثة آخرون .
وجاء في البيان الأميركي أن قوات التحالف تتخذ احتياطاتها لتجنب تعريض المدنيين للخطر أثناء ملاحقة الارهابيين.
وتقع القرية المستهدفة في محافظة الانبار حيث تعد انشطة المسلحين السنة ضد القوات الأميركية والحكومة على أشدها.

XS
SM
MD
LG