Accessibility links

الحكومة الإسرائيلية تقرر عدم الرد على إطلاق صواريخ القسام من غزة وتقيد عمليات إعتقال الفلسطينيين


قررت الحكومة الأمنية في إسرائيل الأحد أنه لن يكون بمقدور قوات الجيش الإسرائيلي بعد الآن إعتقال أي فلسطيني في الضفة الغربية دون موافقة واضحة ومحددة من القيادة المركزية في المنطقة أو قائد قوات الجيش الإسرائيلي في الأراضي المحتلة .
وقالت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الإثنين إن القرار يهدف إلى تخفيف التوترات في الضفة الغربية التي من شأنها أن تؤثر على وقف إطلاق النار الهش في قطاع غزة.
من ناحية أخرى، يعارض الجيش الإسرائيلي توسيع نطاق وقف إطلاق النار ليشمل الضفة الغربية، وقال الجيش إن المنظمات الإرهابية لا تنوي وقف محاولاتها شن هجمات من هذه المناطق وإنه بدون النشاطات التي يقوم به الجيش لوقف مثل هذه المحاولات فإن التفجيرات الإنتحارية داخل إسرائيل ستكون قابلة للإستئناف.
كما قررت الحكومة في إجتماعها الأحد منع الجيش الإسرائيلي من إطلاق النار على مطلقي صواريخ القسام من قطاع غزة حتى ولو إستمرت عملية إطلاق هذه الصواريخ على إسرائيل من القطاع مما يعتبر انتهاكا لوقف إطلاق النار الذي تم التوصل اليه بين إسرائيل والفلسطينيين. وكان قد أطلق صاروخ الأحد من قطاع غزة سقط في الجزء الغربي من صحراء النقب دون أن يسفر عن إصابات أو أضرار.
وقالت مصادر عسكرية إن الحكومة الأمنية قررت أيضا إن إستهداف الإرهابيين وقتلهم يتطلب الآن موافقة رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس. تجدر الإشارة إلى أن موافقة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس كانت كافية في السابق من أجل القيام بمثل هذه العمليات، كما كان قادة ألوية الجيش الإسرائيلي هم الذين يقررون في السابق القيام بأي عمليات اعتقال في الضفة الغربية.
XS
SM
MD
LG