Accessibility links

الحكومة الصومالية تحظر دخول العربات القادمة من مقديشو


أفاد مصدر رسمي الاثنين ان الحكومة الصومالية ستمنع اعتبارا من الثلاثاء الاليات الاتية من العاصمة مقديشو التي يسيطر عليها الاسلاميون من دخول بيداوة، مقر المؤسسات، وذلك خشية حصول اعتداءات جديدة. وقال احمد مهدي اسحق المسؤول عن اقليم بيداوة التابع لوزارة الداخلية "تعرضنا لهجمات انتحارية ونعتقد ان السيارات التي استخدمت فيها مصدرها مقديشو، وهذا ما دعانا لاتخاذ هذا القرار". واضاف قائلا إنه اعتبارا من الثلاثاء، لن يسمح لاي سيارة قادمة من مقديشو بدخول بيداوة، دون أن يوضح كيفية تطبيق هذا التدبير. مما يذكر أن هناك طريقا واحدة تربط بين العاصمة وبيداوة، ولكن يمكن بسهولة الاستعاضة عنها بطرق أخرى فرعية. وتابع اسحق قائلا، نعتبر أن السيارات التي مصدرها العاصمة خطيرة لان الارهابيين استخدموها مرتين في الماضي، وأعتقد أن قرارا كهذا هو السبيل الوحيد لتعزيز الأمن. وكانت بيداوة قد شهدت هجومين انتحاريين خلال الاشهر الاخيرة، ففي 18 سبتمبر/أيلول استهدف موكب الرئيس الصومالي عبدالله يوسف احمد إلى حادث انفجار مما أدى الى مقتل 11 شخصا، وانفجرت الخميس الماضي سيارة مفخخة واحدة على الاقل عند حاجز في بيداوة مما أسفر عن تسعة قتلى. واتهمت الحكومة الاسلاميين بتنفيذ هذين الهجومين. وفي الوقت ذاته نفى الإسلاميون تورطهم في الاعتداء على موكب الرئيس. وتشهد الصومال البلد الفقير في القرن الافريقي، حربا أهلية منذ عام 1991، وتعجز المؤسسات الانتقالية التي انشئت عام 2004 عن ارساء النظام مع تصاعد نفوذ الاسلاميين الذين يسيطرون على قسم كبير من الجنوب والوسط. واخفقت مفاوضات السلام بين الفريقين في نهاية اكتوبر/تشرين أول.
XS
SM
MD
LG