Accessibility links

الأطعمة المحلاة قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس


وجدت الدكتورة سوزانا لارسون من معهد كارولينسكا في العاصمة السويدية وزملاؤها، أن الأشخاص الذين يضعون كميات كبيرة من السكر في طعامهم ويستهلكون كميات أكبر من المشروبات الغير كحولية يزيد لديهم بشكل أكبر احتمال الإصابة بمرض سرطان البنكرياس القاتل.
وقال الباحثون الذين تابعوا 77797 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين الـ45 و الـ83 عاما لمدة سبع سنوات، إن احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس قد زاد بنسبة69 بالمئة لدى الأشخاص الذين قالوا إنهم تناولوا خمس مرات أو أكثر السكر المضاف إلى طعامهم أو شرابهم. وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يضيفوا سكرا على الإطلاق.
أما الأشخاص الذين شربوا مرتين أو أكثر يوميا مشروبات غير كحولية، فقد زاد لديهم خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة93 بالمئة، مقارنة مع الأشخاص الذين امتنعوا عن تناول هذه المشروبات.
وزاد هذا الخطر بنسبة 51 بالمئة مع تناول عصائر الفاكهة المحلاة أو الفاكهة ذات الشراب المحلى الكثيف.
وقالت لارسون وزملاؤها انه لا توجد صلة بين تناول الحلوى أو المربى وخطر الإصابة بسرطان البنكرياس. وربما ذلك لان هذه الأطعمة تؤكل بشكل اقل تكرارا وبكميات أصغر.
وأشارت لارسون وفريقها في دورية التغذية الأميركية انه تم الربط بشكل مباشر بين العوامل المشتركة التي تؤدى إلى فقد الحساسية لهرمون الأنسولين المعالج للدم في السكر، مثل السكري والبدانة ونمط الحياة الذي يقل فيه الحركة والإصابة بسرطان البنكرياس وهو مرض يفتك بأغلبية الأشخاص المصابين به خلال خمس سنوات.
ومن ثم فإن تناول كميات أكثر مما يجب من السكر تزيد خطر الإصابة بسرطان البنكرياس، الذي يتحمل جهدا أكبر لإنتاج الأنسولين في الوقت الذي تقل فيه الحساسية لهذا الهرمون بالإضافة إلى من عدد من الآليات الأخرى المحتملة.
وخلص الباحثون إلى أن الانطباعات العملية لتلك النتائج وضعف تشخيص سرطان البنكرياس، فهناك ما يبرر إجراء مزيد من الأبحاث على السكر والأغذية التي تحتوى على كميات عالية من السكر فيما يتعلق بخطر الإصابة بسرطان البنكرياس.
XS
SM
MD
LG