Accessibility links

أحمدي نجاد ولاريجاني يحذران من صدور قرار دولي ضد إيران


حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأوروبيين اليوم الثلاثاء من أن صدور قرار دولي ضد إيران بشأن برنامجها النووي سيكون بمثابة عمل عدواني يهدد علاقاتها معهم.

وقال الرئيس الإيراني في خطاب ألقاه في مدينة ساري في شمال إيران وبثه التلفزيون أن أتخاذ أي إجراء ضد حق الأمة الإيرانية بالحصول على الطاقة النووية أكان ذلك من خلال الخطابات أو عبر منظمة دولية، فان الأمة الإيرانية ستعتبر ذلك عملا عدوانيا وفق تعبيره.

وأضاف أحمدي نجاد متوجها إلى الدول الأوروبية الثلاث أي المانيا وفرنسا وبريطانيا أنه إذا أصرت على هذا التصرف فان الأمة الإيرانية ستعيد النظر في علاقاتها ومشاريعها مع هذه الدول.

هذا وحذر كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني اليوم الثلاثاء من أن صدور قرار عن مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على إيران لن ينفع في شيء.

وأكد لاريجاني الذي يرأس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني خلال مؤتمر صحافي عقده في منتدى في دبي أن إيران لن ترضخ للضغوط ولن تتخلى عن حقها الثابت في مواصلة برنامجها النووي، واصفا هذا الحق بطابعه السلمي.

ومن ناحية أخرى قال لاريجاني إن وضع الولايات المتحدة جدولا زمنيا لسحب قواتها من العراق سيشكل من دون شك مؤشرا ايجابيا.

ويجتمع ممثلون عن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي أي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا بالإضافة إلى ألمانيا اليوم الثلاثاء في باريس للتوصل إلى اتفاق حول طبيعة وحجم العقوبات الواجب فرضها على طهران لرفضها تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG