Accessibility links

عملية انتحارية في أفغانستان تسفر عن جرح جندييْن من قوات إيساف وعدد من المدنيين


أعلنت مصادر رسمية أن جنديين من قوات حلف شمال الأطلسي وأربعة مدنيين أفغان أصيبوا بجروح الثلاثاء نتيجة انفجار سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري على مشارف قندهار جنوبي أفغانستان.

وقال النقيب اندريه سلوم المتحدث باسم القوة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) في قندهار إن السيارة التي قادها الانتحاري صدمت قافلة لحلف الأطلسي على بعد أربعة أو خمسة كيلومترات غرب قندهار على الطريق المؤدي إلى المطار وإلى قاعدة ايساف.

وأضاف قائلا إن اثنين من الجنود أصيبا بجروح طفيفة وأصيبت سيارتان تابعتان لايساف بأضرار لكنه لم يتمكن من تحديد عدد الإصابات بين المدنيين.

وأشار زيماراي بشاري المتحدث باسم الداخلية الأفغانية إلى إصابة ستة مدنيين بجروح وإلى أن الانتحاري قتل في العملية.

وقالت الشرطة المحلية إن الجنديين الجريحين هما من القوة الكندية. وهذا الاعتداء الانتحاري هو الثاني خلال يومين في قندهار.

وكان قد قتل مدنيان وجرح 21 آخرون الأحد بينهم ثلاثة جنود بريطانيين، في اعتداء انتحاري بسيارة مفخخة تبعه إطلاق جنود حلف الأطلسي النار طبقا لما ذكرته السلطات الأفغانية.

مما يذكر أن جنوب أفغانستان يعتبر معقلا تقليديا لحركة طالبان التي قامت هذه السنة بأعمال التمرد الأشد دموية منذ الإطاحة بنظامها في أواخر 2001.

هذا وقد قتل 3700 شخصا أغلبهم من المتمردين والمدنيين، علاوة على جنود وعناصر من الشرطة الأفغانية، منذ بداية العام الحالي في معارك أو اعتداءات وبذلك ترتفع الإصابات بنسبة أربعة أضعاف عما كانت عليه حصيلة عام 2005، طبقا لتقرير رسمي.

ويبلغ عدد قوات إيساف المرابطة في أفغانستان 32 ألف جندي بينهم 10 آلاف جندي أميركي.
XS
SM
MD
LG