Accessibility links

نيكولاس بيرنز لا يتوقع أن يسفر اجتماع باريس حول ملف إيران النووي عن نتائج حاسمة


قال نيكولاس بيرنز المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الأميركية إنه لا يتوقع التوصل إلى حل خلال اجتماع الدول الست في باريس الثلاثاء حول العقوبات الواجب فرضها على إيران لرفضها وقف تخصيب اليورانيوم. وقال بيرنز في بروكسل على هامش المؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون والأمن في أوروبا:
"لا أتوقع إنجازا خلال هذا الاجتماع لكنه سيكون مهما."

من ناحية أخرى، جددت الصين الثلاثاء تأكيد رغبتها في التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة النووية الإيرانية قبل اجتماع الدول الست وبينها الصين المعنية بالملف النووي الإيراني في باريس في مسعى منها من أجل التوصل إلى اتفاق حول طبيعة ومدى العقوبات التي ستفرض على إيران.

وقال كين غانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية في لقاء صحافي دوري إنه ليست لديه أي معلومات محددة حول هذا الاجتماع غير أن الصين تأمل أن يؤدي إلى تسوية سلمية للأزمة النووية الإيرانية بالوسائل السياسية والدبلوماسية.

هذا ومن المقرر أن يعقد اجتماع باريس بمشاركة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وروسيا والصين بعد عدة اجتماعات غير مجدية، في مقر الخارجية الفرنسية على مستوى المدراء السياسيين وبحضور الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

وترى روسيا والصين اللتان تقيمان علاقات دبلوماسية وثيقة مع إيران أن الإجراءات المقترحة قاسية جدا، ووصف وزير خارجية روسيا فرض عقوبات على إيران أنه سيكون عملا غير مسؤول في حين تريد الولايات المتحدة بالمقابل اتباع المزيد من الشدة.

وأوضح كين أن المدير العام لدائرة نزع الأسلحة في وزارة الخارجية الصينية سيمثل الصين في الاجتماع.
XS
SM
MD
LG