Accessibility links

logo-print

الجمهوري رومني يفوز بسباق آيوا وحملة أوباما تحذر من التطرف


فاز ميت رومني بالانتخابات التمهيدية التي نظمت الثلاثاء في ولاية آيوا (وسط البلاد) متقدما بفارق ثمانية أصوات فقط على منافسه ريك سانتوروم في هذا التصويت الذي يعطي إشارة الانطلاق لعملية تسمية المرشح الجمهوري لخوض السباق إلى البيت الأبيض.

ونال ميت رومني الذي يعتبر أحد المرشحين الأكثر اعتدالا والأكثر قدرة على هزيمة الرئيس أوباما في انتخابات 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، نال 30015 صوتا مقابل 30007 أصوات لمنافسه المحافظ المتشدد سانتوروم الذي حل في المرتبة الثانية بشكل غير متوقع بحسب ما أظهرت النتائج النهائية التي أعلنت فجر الأربعاء في ختام انعقاد مجالس الناخبين في هذه الولاية.

ونال الفائز والمرشح الذي حل في المرتبة الثانية 25 في المئة من الأصوات. وحل رون بول في المرتبة الثالثة بحصوله على 21 في المئة من الأصوات. ونال نيوت غينغريتش 13 في المئة من الأصوات متقدما على ريك بيري الذي حاز على 10 في المئة من الأصوات وميشال باكمان على 5 في المئة.

وتتيح هذه النتائج لرومني وسانتوروم الاستفادة من دينامية الحملة قبل الانتخابات المقبلة المرتقبة الثلاثاء في ولاية نيوهامشير.

وأعلن ريك بيري في هذا الوقت أنه "سيعيد النظر" في ترشيحه ما قد يشير إلى انسحابه من الحملة في الأيام المقبلة.

يذكر أن ميت رومني نجح في تعزيز موقعه كالأوفر حظا بين المرشحين لتمثيل الحزب الجمهوري في السباق إلى البيت الأبيض بالرغم من الشكوك التي يبديها المحافظون حيال قدرته على الدفاع عن القيم التقليدية للحزب.

وهو ابن حاكم جمهوري سابق لولاية ميشيغن، خاض السباق الجمهوري للانتخابات الرئاسية عام 1968 بدون أن يحالفه الحظ، والابن الأصغر لعائلة من أربعة أولاد، خاض بنجاح مجال الأعمال قبل أن ينطلق في السياسة متأخرا.

حملة أوباما تحذر من أجندة حزب الشاي

من جهتهم، قال القائمون على حملة إعادة انتخاب الرئيس أوباما للرئاسة في عام 2012، إن أول معركة لاختيار المرشح الجمهوري يعتبر نصرا للمرشحين "المتطرفين".

وفي استمرار لنهجه السابق في الهجوم، قال مدير حملة أوباما جيم ميسينا في بيان إن "أجندة حزب الشاي المتطرف حققت نصرا واضحا"، وذلك عقب إعلان النتائج.

وأضاف: "بغض النظر عن المرشح الجمهوري، فنحن نتنافس مع شخص اعتنق تلك الأجندة لكي يحقق الفوز والتي تتلخص بالتعهد بالسماح للسوق المالي بوضع قوانينه بنفسه، وأن يقضي على التأمين الصحي بشكله المعروف حاليا، وإلغاء حقوق المثليين، والإبقاء على القوات في العراق إلى أجل غير محدد، والحد من حقوق النساء في الاختيار، والقضاء على الضمان الاجتماعي من أجل تمويل الاقتطاعات الضريبية لأصحاب المليونيرات والشركات".

كما حذر مسينا من الإنفاق "غير المسبوق" من جماعات خارجية على إعلانات الحملات، ودعا أنصار الرئيس إلى زيادة التبرعات وعمليات التنظيم الميدانية قبل الانتخابات.

ويواجه أوباما معركة صعبة لإعادة انتخابه بسبب المصاعب الاقتصادية وارتفاع معدلات البطالة في البلاد.

XS
SM
MD
LG