Accessibility links

logo-print

غيتس يتعهد بدراسة كافة الخيارات لإنجاح المهمة الأميركية في العراق


أعرب وزير الدفاع الاميركي المعيّن روبرت غيتس خلفا لدونالد رامسفيلد عن اعتقاده بجدوى فتح قنوات مع كل من سوريا وإيران، غير أنه أعرب أيضا عن قلقه من الدور الذي يقوم به البلدان في العراق.

كما اقر غيتس اليوم الثلاثاء بأن الولايات المتحدة لا تحقق نصرا في الحرب في العراق، وتعهد بدراسة كافة الخيارات لإنجاح المهمة الأميركية في هذا البلد.
وأعرب غيتس عن اعتقاده بجدوى فتح قنوات مع كل من سوريا وإيران، غير أنه عبّر أيضا عن قلقه من الدور الذي يقوم به البلدان في العراق.

وقال خلال جلسة الإستماع التي تعقدها لجنة خدمات القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي لبحث ترشيحه للمنصب:
" ينشط الإيرانيون في العراق، والسوريون أيضا لأنهم يسمحون للمسلحين بعبور حدودهم واتخاذ بلادهم ملاذا آمنا لهم، وقرأت في الصحف أن حزب الله يساعد أيضا في تدريب المسلحين العراقيين". وردا على سؤال عما إذا كان يعتبر العراق الجبهة الرئيسية في الحرب على الإرهاب قال: "أعتقد أنه واحد من الجبهات الرئيسية. وذلك لأن ما رأيناه بعد الإطاحة بنظام طالبان هو انتشار الخطر الإرهابي الذي يشكله الجهاديون".

وقال العضو الديموقراطي في لجنة خدمات القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السيناتور كارل ليفين الذي سيتولى رئاسة اللجنة إن الولايات المتحدة ارتكبت عدة أخطاء بعد إسقاط النظام العراقي السابق، من بينها عدم إعداد خطة محكمة قبل بدء الحرب وتسريح الجيش العراقي وإقصاء عشرات الآلاف من البعثيين الذين لم يكونوا يتولون مناصب رفيعة، وقال:
"أدت هذه التصرفات إلى وقوع أعمال العنف والفوضى التي حدثت بعد إسقاط النظام السابق، كما تسببت في عزل أعداد كبيرة من العراقيين. وقد أخفقنا حتى الآن في تأمين البلاد ودحر المتمردين، وأخفقنا في نزع أسلحة المليشيات وفي إقامة قوات مسلحة وشرطة عراقية يمكن الاعتماد عليها".

XS
SM
MD
LG