Accessibility links

الحكومة الصومالية الانتقالية ترفض استئناف المفاوضات مع المحاكم الشرعية


قال رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي إن الحرب حتمية في الصومال إذا لم يوقف من أسماهم إرهابيي المحاكم الشرعية هجماتهم واعتداءاتهم. وأضاف جيدي خلال مؤتمر صحافي عقده في أديس أبابا أن قوات الأمن في حكومته مستعدة للدفاع عن الشعب الصومالي من جماعات المحاكم الشرعية التي استولت هذه السنة على القسم الأكبر من وسط البلاد وجنوبها. واتهم جيدي مقاتلين قال إنهم أتوا من دول أجنبية مثل ليبيا واليمن وأفغانستان وباكستان ليقاتلوا في صفوف الإسلاميين مضيفا أن هناك أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل يحاربون إلى جانب المحاكم الشرعية.
بدوره، أعلن وزير الإعلام علي جمعة لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذه المجموعة توسع أراضيها بالقوة وتنتهك اتفاق الهدنة ولا فائدة من مفاوضات سلام معها إذا لم تحترم ما تم توقيعه. وقال جمعة إن المشاركة في الوقت الراهن في مفاوضات سلام ستكون مضيعة للوقت. وقد رفضت الحكومة الانتقالية في الصومال استئناف التفاوض مع المحاكم الشرعية التي تسيطر على جزء من البلاد وما زالت توسع نفوذها.
يذكر أن الحركة الإسلامية قد أعلنت مرارا أنها لن تجتمع مع ممثلي الحكومة إلا إذا سحبت إثيوبيا القوات التي قالت إنها تنشرها في الصومال.
هذا وتشهد الصومال حربا أهلية منذ العام1991 في حين تعجز الحكومة الانتقالية التي شكلت عام 2004 عن إرساء النظام لاسيما في وجه المد الإسلامي المتنامي في وسط البلاد وجنوبها.
XS
SM
MD
LG