Accessibility links

تنديد دولي بمحاولة الانقلاب في فيدجي ودعوات إلى إعادة النظام الدستوري


نددت الولايات المتحدة الثلاثاء بمحاولة الانقلاب في فيدجي وقالت إنه من الممكن الرجوع عنها ما دام المسؤولون السياسيون لم يوافقوا على التخلي عن السلطة.
وأدان المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إعلان قائد الجيش في فيدجي فوريك باينيماراما الثلاثاء سيطرته على جزر فيدجي.
وذكر المتحدث أنه في الوقت الحالي ولأن الوضع لم يستقر بعد فإن واشنطن تعتبر ما حدث محاولة انقلاب.
وأشار إلى أن رئيس الوزراء ورئيس الدولة ومجلس القيادة لم يوافقوا على إعلان قائد الجيش تولي السلطة.
ودعا المتحدث القوات التي تحاول السيطرة على حكومة فيدجي إلى العودة إلى النظام الدستوري.
كذلك، أعرب وزير الخارجية الكندية بيتر ماكاي الثلاثاء في بيان عن قلقه الشديد من الانقلاب العسكري ضد الحكومة الديموقراطية في فيدجي. وقال ماكاي: "نحث الجيش على احترام الدستور في فيدجي وكذلك نحث جميع الأطراف على إيجاد حل للازمة السياسية طبقا للقانون وللعملية الديموقراطية". وأضاف ماكاي: "الحركة التي قام بها الجيش الفيدجي قد تجهض جهود الفيدجيين والأسرة الدولية الهادفة إلى بناء بلد ديموقراطي ومزدهر".
هذا وقد أعلن رئيس الوزراء الفيدجي الذي أطاح به انقلاب عسكري لايسينيا كاراسي الأربعاء أنه لا يزال الزعيم الرسمي للبلاد وأن ألاف الفيدجيين سوف ينتفضون سلميا ضد الانقلابيين. وقال كاراسي للتلفزيون الاسترالي: "لم استقل ولن أستقيل وشرعيا ما زلت رئيس الوزراء في البلاد". ودعا كاراسي الفيدجيين إلى الكفاح من أجل الديموقراطية بوسائل سلمية معربا عن اقتناعه بأن دعوته ستلقى أذانا صاغية. يذكر أن كاراسي قد غادر العاصمة الفيدجية سوفا صباح الأربعاء متوجها إلى جزيرة مافانا في أرخبيل.
XS
SM
MD
LG