Accessibility links

logo-print

اللجنة الوزارية العربية المعنية بالعراق تندد من القاهرة بعمليات العنف في العراق


ندد اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بالعراق بعمليات العنف التي تقع يوميا هناك، ودعا المجتمعون إلى حل الميليشيات وبناء القوات المسلحة العراقية كما دعا المجتمعون ضمنا إيران إلى وقف التدخل في الشؤون الداخلية للعراق والكف عن مد نفوذها السياسي والثقافي فيه. وأكد المجتمعون في بيان على احترام وحدة وسيادة واستقلال العراق وهويته ورفض دعوات التجزئة والتقسيم. ودانت اللجنة التي تضم وزراء خارجية 10 دول عربية إضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أعمال القتل والعنف الطائفي والتهجير القسري في العراق.
ودعا البيان إلى الإسراع في بناء القوات المسلحة العراقية والقوات الأمنية وفق جدول زمني محدد يتزامن معه خروج القوات الأجنبية من العراق وتحقيق السيادة الكاملة له.
وقرر الوزراء الدعوة إلى عقد مؤتمر الوفاق الوطني العراقي في مدة أقصاها اربعة أشهر. في هذا الإطار، قال عمرو موسى في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية البحرين الخالد بن أحمد آل خليفة الذي ترأس الاجتماع إن الاجتماع كان صريحا تماما والمناقشة كانت مهمة. من ناحية أخرى، صرح وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري إثر لقائه مع الرئيس المصري حسني مبارك قبل اجتماع اللجنة الوزارية أن الشكوى من تزايد الدور الإيراني في العراق ترجع إلى غياب التواجد العربي. وقال زيباري: "تبلور شعور وإدراك من الدول العربية بان هناك حاجة قصوى لدعم الحكومة العراقية لتحقيق الاستقرار في العراق والنهوض به من هذه الكبوة باعتبار ذلك أفضل ضمان للأمن القومي العربي". يذكر أن العراق يشهد أعمال عنف يومية بين مجموعات سنية وشيعية اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أنها أسوأ من الحرب الأهلية.
هذا وأعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة تلفزيونية الثلاثاء أنه سينظم مؤتمر مصالحة وطنية منتصف الشهر الحالي تحضره الأحزاب والمنظمات المشاركة في العملية السياسية وغيرها من أجل الاتفاق على ميثاق وطني يحرم الاقتتال الطائفي. هذا ونفى المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو الثلاثاء أن تكون واشنطن قد حثت العراق على عدم التعامل مع جيرانه.
وقال إنه على العكس من ذلك فإن الولايات المتحدة تتوقع من العراق إجراء مثل تلك الاتصالات على أنها أمر طبيعي.
وأضاف سنو أن هذه خطوة ايجابية وأنه ينبغي أن يناقش العراقيون مسائل الأمن الإقليمي مع جيرانهم وأن الحكومة العراقية التي تتمتع بالسيادة لا تحتج إلى موافقة واشنطن على ذلك.
XS
SM
MD
LG