Accessibility links

الرئيس بوش يؤكد أنه سيأخذ توصيات مجموعة دراسة الأوضاع في العراق بجدية


أكد الرئيس بوش أنه سيأخذ توصيات مجموعة دراسة الأوضاع في العراق بجدية، ودعا خلال اجتماعه مع أعضاء المجموعة في البيت الأبيض أعضاء الكونغرس لأن يدرسوا توصيات اللجنة بجدية أيضا.

وكان الرئيس بوش قد اجتمع صباح الأربعاء بأعضاء المجموعة التي يرأسها وزير الخارجية الأميركية الأسبق جيمس بيكر والنائب السابق في مجلس النواب لي هاميلتون في البيت الأبيض حيث سلموه التقرير الذي أعدته اللجنة بشأن الوضع في العراق.
وقال الرئيس بوش:
" ستأخذ حكومتي التقرير بجدية، فقد قدم تقرير اللجنة تقييما دقيقا للأوضاع في العراق وتوصيات مهمة أيضا، وسنأخذ كل توصية مأخذ الجد، وسنعمل بأسرع وقت ممكن. كما أنه سيتم طرح التقرير في الكونغرس، وانا أحث أعضاءه على النظر إليه بجدية."

ويصف التقرير الوضع في العراق بالخطير ويوصي بتغيير السياسة المتبعة هناك على أن يتم سحب الجنود الأميركيين من هناك بصورة تدريجية، فضلا عن إشراك سوريا وإيران في أي محادثات تتعلق بالشأن العراقي، وعقد مؤتمر إقليمي للدول المجاورة للعراق.

كما يدعو التقرير الحكومة الأميركية إلى السعي لإيجاد حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، لتهدئة الأوضاع في المنطقة.

وفي الوقت ذاته، شدد السيناتور الديموقراطي جون كيري على ضرورة إيجاد حل ديبلوماسي للأوضاع في العراق ومنطقة الشرق الأوسط، وقال:" لم يكن هناك أبدا حل عسكري للوضع في العراق، ولن يكون اليوم لأن الوسيلة الرئيسية للتسوية هي حل الخلافات بين السنة والشيعة، وهذا يستدعي جهودا ديبلوماسية. وآمل أن تكثف الحكومة الأميركية جهودها الديبلوماسية لا في موضوع العراق فحسب، بل لبحث المشاكل في الشرق الأوسط ولبنان وسوريا وإيران."

XS
SM
MD
LG