Accessibility links

logo-print

مصر: الخلية الإرهابية التي اكتشفت في القاهرة كانت على علاقة بجماعات إرهابية خارجية


أعلنت مصادر الأمن المصرية الأربعاء أن الخلية المؤلفة من إسلاميين مصريين وفرنسيين وأميركيين والتي جرى اعتقالها في القاهرة الشهر الماضي ترتبط بتفجيرات انتحارية جرت مؤخرا وعلى علاقة بالعديد من المنظمات الإرهابية في العالم العربي.

وقال مسؤول أمني طلب عدم الكشف عن هويته إنه توجد صلات بين هذه الخلية والشخص الذي فجر نفسه عند الحدود السورية- اللبنانية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت الاثنين أنها كشفت خلية إرهابية تضم عربا وأجانب ومصريين على صلة بعناصر إرهابية في الخارج وكانت تسعى لتجنيد أفراد لإرسالهم للقيام بعمليات في العراق.

وقال بيان للوزارة إن أجهزة الأمن تمكنت من إجهاض تنظيم سري يضم تسعة فرنسيين وبلجيكيين اثنين واميركيا وبعض المصريين والتونسيين والسوريين.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السورية قد أعلن في 28 نوفمبر/تشرين الثاني أن مسؤولا في تنظيم التوحيد والجهاد كان يحاول عبور الحدود السورية- اللبنانية اشتبك مع عناصر الأمن ومن ثم فجر الحزام الناسف الذي كان يحمله مما أدى إلى مقتله وإصابة اثنين من العناصر الأمنية.

ويعتقد أن تنظيم التوحيد والجهاد يرتبط بتنظيم جند الشام الذي شن العديد من الهجمات في سوريا منذ عام 2003 بما فيها الهجوم بالقرب من مبنى الأمم المتحدة السابق في دمشق.

وقالت مصادر أمنية إنه رغم خطورة الاتهامات الموجهة إلى الخلية، فإنه يتوقع أن تجري إعادة سبعة فرنسيين مشتبه بهم وبلجيكيين إلى بلادهم خلال أيام.

وقالت صحيفة الأهرام إن أفراد الخلية استغلوا فتح مصر أبوابها للدارسين الأجانب لتلقي العلوم الشرعية وتعلم اللغة العربية لكي يستقطبوا عناصر جديدة ويدفعوا بهم للقتال في العراق.
XS
SM
MD
LG