Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

ردود أفعال أميركية حول تقرير بيكر وبلير يتجه الى واشنطن لمناقشته مع بوش


أعربت السيناتور الجمهورية سوزان كولينز عن إعتقادها بأن الرئيس بوش ومستشاريه سيأخذون توصيات لجنة دراسة الوضع في العراق بعين الإعتبار.
وشددت على أهمية تغيير الإستراتيجية المتبعة في العراق:
" لا أعتقد أننا نحرز النصر في العراق، كما أننا لم ننهزم أيضا. إن العراق في أزمة، وقد ثبت أن الإستراتيجية التي إتبعناها هناك لم تكن ناجحة".

بدوره، توقع السيناتور الجمهوري تشارلز كروسلي ألا يتأخر تنفيذ التغييرات المقترحة على إستراتيجية الولايات المتحدة في العراق:

"أعتقد أنه سيتم إجراء بعض التغييرات، وفي تصوري سيتم تنفيذ تلك التغييرات على مدى عدة أشهر".
وقال كروسلي إنه يتعين على العراقيين تولي زمام المبادرة بسرعة:

"إننا لا نريد قضاء بقية أعمارنا في العراق. نريد من العراقيين السيطرة على التمرد، ونحن على إستعداد لمساعدتهم في ذلك، ولكننا سنخرج من بلادهم ولن نبقى فيها إلى الأبد".

أما في بريطانيا، أقر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الأربعاء بأن الحرب في العراق لا تحقق نصرا، وذلك قبيل توجهه إلى واشنطن لمناقشة الخيارات الإستراتيجية في العراق.

وفي رده على سؤال حول الموقف الذي ستتخذه بريطانيا لحل المشكلة العراقية بعد صدور تقرير لجنة بيكر، أجاب بلير أن حل المشكلة يتكون من جزءين:

" الأول داخل العراق، والمهم هنا هو إكمال بناء القدرات، ولا سيما قدرات الجيش العراقي. وينبغي علينا أيضا التأكد من تحسين أداء الحكومة العراقية وقدراتها، هذا بالإضافة إلى التأكد من إنجاز عملية المصالحة بفعالية أكبر مما نراه الآن".

وفيما يتعلق بالجزء الثاني، أشار بلير إلى إمكانية إنقاذ العراق ولكن فقط كجزء من إستراتيجية أوسع في الشرق الأوسط تركز على النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، موضحا ذلك بقوله:

"أما خارج العراق فينبغي علينا تبني سياسة تشمل الشرق الأوسط برمته، ويعني ذلك بصورة خاصة، وقبل كل شيء آخر، إيجاد حل للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني".

وأكد بلير أن الأولويات الإستراتيجية الرئيسية بالنسبة للعراق هي بناء جيش قوي ودعم الحكومة والسعي الى إيجاد حل أوسع للمنطقة.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يتفق مع وزير الدفاع الأميركي المعين روبرت غيتس في تصريحاته التي قال فيها إن الولايات المتحدة لا تحرز نصرا في العراق، قال بلير:
"بالطبع، أنا قلت بنفسي في تموز يوليو الماضي إن الوضع في بغداد والقتل الطائفي وسفك الدماء أمر مريع".

وأضاف بلير قبل مغادرته إلى واشنطن:
" إلا أن المهم وهو حسب ما قال غيتس، أن نستمر لنحقيق النجاح في المهمة التي وضعناها لأنفسنا".

هذا ومن المقرر أن يلتقي بلير كذلك بزعماء الكونغرس في واشنطن يوم غد الخميس بعد أن سلمت مجموعة الدراسات المكلفة بتقديم توصيات حول الوضع في العراق تقريرها الى الرئيس بوش.

وقال المتحدث بإسم بلير إن زيارة رئيس الوزراء إلى واشنطن هي مصادفة سعيدة مع صدور التقرير، إلا أنه قلل من أهمية التلميحات بأن المحادثات ستتركز على التقرير.

وأضاف أن التقرير مستقل ولذلك فإن أمره يعود إلى الأميركيين.

XS
SM
MD
LG