Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية غرب العراق

تقرير بيكر- هاميلتون يقر بأن الحل العسكري وحده لن ينجح في العراق وبوش يتعهد بإيلاء التقرير جُلّ اهتمامه


قالت مجموعة دراسة الوضع في العراق إنها خلصت في تقريرها إلى ضرورة اتباع سياسة جديدة في العراق وطالبت بخفض دعم الولايات المتحدة السياسي والاقتصادي للعراقيين إذا فشلت حكومتهم في اتخاذ خطوات لتحقيق المصالحة الوطنية وتحسين الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد.

وأوضح النائب السابق في مجلس النواب الأميركي لي هاميلتون أحد أعضاء اللجنة التي شكلها الكونغرس الأميركي أن على الولايات المتحدة إيجاد طريق جديد لوقف الفوضى في العراق والتي أدت إلى مقتل أكثر من 2,900 من جنودها بالإضافة إلى تحملها تكلفة مادية قد تصل إلى أكثر من تريليون دولار، على حد قوله.

وقال هاميلتون إن الحل العسكري وحده لن ينجح في وقف العنف في العراق، داعيا في الوقت ذاته الإدارة الأميركية إلى توجيه رسالة للعراقيين مفادها "سندعمكم إذا ما اتخذتم خطوات لتحسين الأمور الأمنية والاقتصادية في البلاد".

وأكد أنه إذا لم تحقق الحكومة العراقية أية خطوات فإن على الولايات المتحدة تخفيض دعمها السياسي والاقتصادي للعراقيين.

وأشار هاميلتون إلى أن التقرير الذي أعدته اللجنة يتلخص بثلاث توصيات أساسية تتركز على تغيير المهمة الأساسية للقوات الأميركية في العراق، ونقل المهام القتالية للقوات العراقية لتمكين القوات الأميركية من الخروج من العراق، وضرورة أن تعمل الحكومة العراقية بشكل دؤوب لتحقيق مصالحة وطنية في البلاد وتحسين الأمور المعيشية والأمنية للعراقيين.

وأضاف هاميلتون أن النقطة الرئيسية الثالثة في التقرير توصي بضرورة تشجيع الجهود الدبلوماسية في العراق والمنطقة بشكل عام.


بدوره أكد جيمس بيكر وزير الخارجية الأميركية الأسبق وأحد أعضاء لجنة دراسة الوضع في العراق عدم وجود حل سحري للوضع في العراق مضيفا أن على الإدارة الأميركية أن تحصل على التزام وتعاون جميع دول جوار العراق بما فيه سوريا وإيران وكذلك مصر ودول الخليج والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي للخروج من الوضع الذي يعيشه العراق.

كذلك أوصى وزير الخارجية الأميركية الأسبق بضرورة بدء مفاوضات نشطة للوصول إلى خطة سلام للنزاع العربي الإسرائيلي.

وشدد التقرير، بحسب بيكر، على رفض تقسيم العراق إلى ثلاثة مناطق لأن ذلك قد يؤدي إلى حرب أهلية في البلاد.
وأشار إلى أن التقرير لا يوصي بزيادة عدد القوات الأميركية في العراق ولا يوصي بسحب فوري أو تحديد جدول زمني لانسحاب تلك القوات، لكنه يوصي بضرورة تدريب القوات العراقية ورفع عددها إلى خمسة أضعاف عددها الحالي كي تكون قادرة على تولي مسؤولية الأمن في البلاد.

هذا وقد تعهد الرئيس بوش بإيلاء توصيات لجنة بيكر-هاملتون بشأن العراق اهتماما بالغا، وحث أعضاء الكونغرس على فعل الشيء نفسه. وقال بعد تسلمه التقرير:
"سيتيح هذا التقرير لنا جميعا الفرصة لإيجاد أرضية مشتركة لما فيه مصلحة البلاد، لا مصلحة الحزب الجمهوري أو الديموقراطي، بل مصلحة البلاد بأسرها".

وكان الرئيس بوش شدد عقب لقائه أعضاء اللجنة صباح اليوم في البيت الأبيض على ضرورة تعاون كافة الأطراف لتحسين الأوضاع في العراق:
"يعد التقرير فرصة للتعاون بشأن العراق، وأعتقد أن الأميركيين قد سئموا من الخلافات السياسية في واشنطن ويدركون أنه عندما يتعلق الأمر بتلك المسألة المهمة ومسائل الحرب والسلم، فإن من مصلحة البلاد العمل معا".

وأعربت السناتور من الحزب الجمهوري سوزان كولينز عن اعتقادها بأن الرئيس بوش ومستشاريه سيأخذون توصيات لجنة دراسة الوضع في العراق بعين الاعتبار.
وشددت على أهمية تغيير الاستراتيجية المتبعة في العراق:
"لا أعتقد أننا نحرز النصر في العراق، كما أننا لم ننهزم أيضا. إن العراق في أزمة، وقد ثبت أن الاستراتيجية التي اتبعناها هناك لم تكن ناجحة".

وتوقع لورانس كورب المسؤول السابق في وزارة الدفاع أن يؤدي تقرير لجنة بيكر هاملتون إلى حدوث تغيير جوهري في سياسة الولايات المتحدة في العراق، غير أنه استبعد أن يتم ذلك التغيير بصورة فورية:
"لا أعتقد أننا سنشهد تغييرا فوريا، ولكني أرجح أن نرى بداية توجه جديد لأن الرئيس بوش في رأيي أدرك أن الأميركيين أوضحوا رأيهم بشأن العراق خلال الانتخابات النصفية الماضية، وأن صبرهم لن يستمر إلى ما لا نهاية".

وحذر السناتور الجمهوري تشارلز غراسلي من تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق، وأيد ما أوصت به لجنة بيكر المكلفة بتقديم توصيات لإنهاء الأزمة العراقية في ذلك الشأن:
"سنخرج من العراق، ولكن ينبغي عدم تحديد تاريخ معين لذلك، لأنه سيكون من الغباء إبلاغ العدو بخططنا، ولكن ينبغي على الأقل أن يعرف المسؤولون العراقيون أن ذلك هو ما نسعى لتحقيقه في نهاية المطاف".


وفي هذا الإطار، قال المحلل السياسي الإيراني عباس خامه يار إن في توصية لجنة بيكر انتصارا للمنطق والاستراتيجية الصحيحة في المنطقة. وقال لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG