Accessibility links

logo-print

غوغل تطلق خدمة جديدة للتعليم


قد لا تعني مبادرة شركة غوغل عملاق البحث على الانترنت الأخيرة شيئا في دول الشرق الاوسط التي تنتشر فيها النسخ المقرصنة لبرامج سطح المكتب الاوفيس من مايكروسوفت ولكنها تعني الكثير لطلاب المدارس والمدرسين في الولايات المتحدة الأميركية. فلم تكتف الشركة التي يأتي اسمها مرادفا لكلمة بحث في قواميس اللغة الانكليزية بما اطلقته من خدمات حتى الآن كخدمة البحث ومن بعدها الخرائط وما تلاها من خدمات كالاخبار والدفع على الانترنت وأطلقت خدمة اسمتها " التعليم Education" توفر من خلالها على موقعها الالكتروني برنامجي معالج الكلمات والنصوص وبرنامج الجداول الالكترونية تماما كحزمة برامج الاوفيس التي تحقق من ورائها شركة مايكروسوفت ارباحها وتعتمد عليها في شهرتها.

واعتمادا على تكنولوجيا الانترنت فائقة السرعة، تتيح غوغل للطلبة والمدرسين من خلال موقعها استخدام البرامج المذكورة مجانا وتخزين ملفاتهم عليها ومن ثم الوصول إليها من خلال اي جهاز كمبيوتر حول العالم مما يعد قفزة تكنولوجية خطيرة يرجح الكثير من الخبراء أن تزلزل عرش مايكروسوفت و تدشن العد التنازلي لنهايتها.

وكانت غوغل قد طرحت في اكتوبر/ تشرين الأول على موقعها دليلا يحتوي على التعليمات الخاصة باستعمال خدمتها الجديدة متضمنا افكارا جديدة عن كيفية تضمينها في العملية التعليمية. وفي نوفمبر/ كانون الثاني قامت غوغل باستضافة عدد من المدرسين في مقرها بمونتن فيو بولاية كاليفورنيا لكي تشرح لهم ابعاد الخدمة الجديدة وخصائصها التي تمكن المدرس والطالب من التعاون في تعديل و الاطلاع على ملفاتهم في نفس الوقت والمكان أو في اوقات واماكن مختلفة.

XS
SM
MD
LG