Accessibility links

المحكمة الجنائية العراقية العليا تؤجل محاكمة صدام حسين وأعوانه في قضية الأنفال


رفعت المحكمة الجنائية العراقية العليا الخميس جلسة محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وستة من أعوانه بتهمة ارتكاب إبادة جماعيةفي حق الأكراد خلال حملة الأنفال عام 1988 حتى 18 من الشهر الجاري. وقد حضر جلسة الخميس وهي الجلسة الـ 29، جميع المتهمين في القضية التي بدأت جلساتها في 21 أغسطس/ آب الماضي.

واستمعت المحكمة خلال الجلسة إلى افادة طبيبين كرديين تحدثا عن أعراض الإصابات بالأسلحة الكيميائية.
والطبيبان كانا من معالجي المصابين من القوات الكردية البشمركة آنذاك. وقال أحدهما:
"شاهدت يوم 16 أبريل/ نيسان 1987 العديد من المقاتلات تحلق في سماء المنطقة بينما كنت خارج عيادتي وحملت إلينا الريح رائحة غريبة بعضهم قال إنها تشبه رائحة الثوم أوالتفاح أو الأزهار شيئا من هذا القبيل.
وأضاف: "لكن فور عودتي إلى قريتي رأيت عشرات النساء والأطفال عيونهم حمراء اللون ويتقيأون الدم من حولي".

واستمعت المحكمة حتى الآن إلى عشرات الشهود من الأكراد بينهم عدد من النساء اللواتي أشرن إلى حالات اغتصاب وإجهاض وولادة وسط ظروف صعبة للغاية.

ويحاكم صدام وأعوانه في قضية حملات الأنفال التي أسفرت عام 1988 عن مقتل حوالي 100 ألف كردي وتدمير ثلاثة آلاف قرية وتهجير الآلاف.
XS
SM
MD
LG