Accessibility links

logo-print

عزام الأحمد: إجراء انتخابات تشريعية مبكرة هو الأرجح للخروج من الأزمة الفلسطينية


قال رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الاحمد الخميس إن الانتخابات المبكرة ستكون الخيار الأرجح للخروج من الأزمة الراهنة والخيار النهائي لايجاد حل جذري للأزمة الفلسطينية.

وقال الأحمد إنه يعتقد أن الخيار النهائي هو اجراء انتخابات مبكرة وإن خيار الانتخابات التشريعية والرئاسية المبكرة هو الأرجح.
وأضاف: "إن اللجنة المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية لدراسة خيارات الرئيس الدستورية لحل أزمة الحكم الفلسطينية، التقت رئيس السلطة محمود عباس الأربعاء ورفعت توصياتها التي تضمنت الخيارات المطروحة لمعالجة الوضع الراهن بعد أن وصلنا إلى طريق مسدود لتشكيل حكومة وحدة وطنية".

وأضاف الأحمد في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع رئيس الحزب الاشتراكي الالماني في مقر حركة فتح في رام الله أن اجتماعا للجنة المركزية لحركة فتح سيعقد الخميس وآخر ستعقده السبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لإقرار الخيار الأنسب.

وتابع الأحمد أن عباس سيلقي بعد ذلك خطابا يطرح فيه الحقائق أمام الشعب الفلسطيني والرأي العام ويوضح فيه كل نتائج الحوارات التي استمرت عدة اشهر وخيار الانتخابات التشريعية والرئاسية المبكرة سيكون هو الأرجح.
وأوضح أن رئيس السلطة سيعلن سلسلة إجراءات لمعالجة الأزمة الفلسطينية.

وتابع قائلا: "أعتقد أن الخيار النهائي هو إجراء انتخابات مبكرة إلا إذا تراجعت حركة حماس واتخذت موقفا جريئا وعقلانيا ينسجم مع مصالح الشعب الفلسطيني وبرنامج منظمة التحرير لفك الحصار الدولي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG