Accessibility links

الأمم المتحدة تعيد تأهيل منطقة الأهوار التي يصفها البعض بجنة عدن


أعلنت الأمم المتحدة أن منطقة الأهوار في جنوب العراق التي جفف مياهها النظام السابق أعيد تأهيلها إلى النصف تقريبا.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن روبير بيسيه مكلف الإتصالات في برنامج الأمم المتحدة للبيئة قوله إن تحسن البيئة وعودة الناس إلى السكن في منطقة الأهوار أمر إيجابي يسهم في تشجيع السلام والأمن على الأقل في هذا الجزء من العراق.
وكان برنامج الأمم المتحدة للبيئة أطلق عام 2004 هذا المشروع المقدر بملايين الدولارات والممول من حكومة اليابان لإعادة تأهيل البيئة والسماح بحصول سكان المنطقة على المياه الصالحة للشرب.
وقد عاد حوالى 10 الآف شخص إلى المنطقة وسمح المشروع بتزويد حوالى 22 ألف شخص بمياه الشرب بحسب البرنامج الأممي.


وكان نظام صدام حسين قام بتجفيف 90 في المئة من مياه الأهوار بعد حرب الخليج إثر الثورة الشعبية عام 1991، مما دفع السكان الذين حرموا من مواردهم إلى الرحيل.


ويأمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة في إعادة تأهيل كاملة للأهوار أثناء المرحلة الثانية من المشروع الذي يهدف إلى تشجيع العراقيين على العودة إلى الإقامة في المنطقة.


وقد سمحت صور جديدة ملتقطة بواسطة القمر الصناعي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بملاحظة إعادة تأهيل هذه الأهوار التي يعتبرها البعض موقع جنة عدن.

XS
SM
MD
LG