Accessibility links

بوش يؤكد أن تقرير بيكر هاملتون يثبت قدرة الأميركيين التعاون على صياغة رؤية للمستقبل


غداة إعلان تقرير مجموعة دراسة الوضع في العراق والتوصيات التي اقترحتها، أكد الرئيس بوش أن تقرير لجنة بيكر هاملتون أثبت أن بإمكان الأميركيين على اختلاف انتماءاتهم السياسية أن يتعاونوا على صياغة رؤية للمستقبل.
هذا وبحث الرئيس بوش مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الوضع في العراق وتوصيات المجموعة والوضع في الشرق الأوسط عموماً.

كلام بوش جاء في سياق رده على أسئلة في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض بعد محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تناولت الوضع في العراق والشرق الأوسط عموماً.

وتعليقا على اقتراح التقرير إنشاء مجموعة دولية لدعم العراق قال بوش إن مجموعة من هذا النوع موجودة لكن التقرير يقترح توسيعها. غير أن بوش كان واضحاً في تحديد أسس المشاركة في تلك المجموعة. وقال:
"إن من يريد أن يجلس إلى الطاولة لمناقشة موضوع العراق عليه أن يدرك كامل مسؤولياته في عدم تمويل الإرهابيين، وفي دعم هذه الديموقراطية الجديدة لتستمر، وفي مساعدة الاقتصاد العراقي. وكل من لا يلتزم بذلك عليه ألا يأتي. إذا كانت سوريا وإيران لا تريدان الالتزام بتلك الأهداف عليهما ألا تشاركا."

وأيد بلير هذا الموقف متهماً إيران بالضلوع في أعمال العنف المذهبي التي هزت جنوب العراق في الفترة الأخيرة.
"انك تدعم الحكومة المنتخبة ديموقراطياً وتحجب دعمك عن العنف المذهبي وتتوقف عن دعم أو تمويل الإرهابيين. والسبب الأساسي لوجود مشاكل في أجزاء في العراق، ومنها في جنوب العراق هو أن إيران نشطت لدعم الإرهابيين وتمويلهم وتسليحهم."

وأشار الرئيس بوش إلى أن العنف المذهبي المتصاعد في العراق أثار مجموعة من الأسئلة المشروعة في الولايات المتحدة وبريطانيا عن طبيعة الحرب الجارية في العراق.
وأضاف أن للعنف الطائفي في العراق أسبابا داخلية وخارجية.
"صحيح أن المتطرفين السنّة والشيعة يستهدفون المدنيين الأبرياء والمعتدلين لدى كل طرف ويقومون بأعمال انتقام وحشية. وصحيح أيضا أن قوى من خارج حدود العراق تسهم في تغذية العنف الطائفي."

وقال بلير في المؤتمر إنه يؤيد تقرير المجموعة لأنه يفتح طريقاً إلى الأمام.
"اعتقد أن من المهم اليوم أن نركز على العوامل الضرورية لنا للنجاح، لأن عواقب الفشل وخيمة. واعتقد أننا يجب أن ننجح في هذه المهمة ويمكننا أن ننجح فيها."

واتفق بوش وبلير على أن بناء دولة ديموقراطية في العراق قادرة على الاستمرار وحماية نفسها بقواها الذاتية هو هدف نبيل ينبغي العمل على تحقيقه.

وفي السياق ذاته، اعتبر السفير إدوارد دجيردجيان رئيس مركز بيكر للأبحاث أن تقرير لجنة دراسة الوضع في العراق يتضمن توصيات لإتباع سياسات وإجراءات جديدة ستسفر عن تحسين الأوضاع.

وأكد دجيردجيان أنه وصف الوضع في العراق بكل صراحة ووضوح على أنه خطير جدا ومأساوي وينبغي العمل بصورة عاجلة قبل أن تتدهور الأوضاع هناك بشكل أكبر.

إلا أنه شدد على وجود أمل للمضي قدما وأن ذلك هو الهدف الأساسي لتوصيات اللجنة وللمساعدة في تحسين الأوضاع وإيجاد ظروف تمكن الحكومة العراقية المنتخبة من تحمل مسؤولياتها وأن تتمكن من الدفاع عن نفسها وعن البلاد.
XS
SM
MD
LG