Accessibility links

logo-print

المكتب الإعلامي للسنيورة يعلن أن كلمة نصر الله تضمنت الافتراءات


أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أن الكلمة التي وجهها الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله عبر شاشات التلفزيون إلى المعتصمين في بيروت تضمنت جملة كبيرة من التوترات اللفظية والتناقضات والافتراءات الهادفة إلى استثارة الناس وسيصار إلى الرد عليها بالتفصيل في وقت قريب.

وقال المكتب في بيان له في أول رد من الحكومة اللبنانية على خطاب أمين عام حزب الله إنه يبدو أن السيد نصر الله وليس الفرقاء الذين يتهمهم هو الذي وقع ضحية أوهام التآمر والشائعات والتركيبات المخابراتية الخارجية.

غير أن البيان فند على الفور ما ذكره نصر الله من أن رئيس الوزراء أمر بمصادرة السلاح الآتي للمقاومة أثناء العدوان الإسرائيلي. وقال إن هذا الادعاء عار عن الصحة ومختلق مؤكدا أن رئيس الوزراء لم يعط أي أمر لعسكري أو غير عسكري بمصادرة أي سلاح للمقاومة أثناء العدوان الإسرائيلي.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد جدد موقفه من تشكيل حكومة وحدة وطنية وقال إنه على الرغم من خروج المعارضة إلى الشوارع إلا أنها لن تقفل باب الحوار والتفاوض ألا أن المعارضة قد تجد نفسها أمام خيار جديد هو تشكيل حكومة انتقالية. وأطلق نصر الله في رسالة طويلة في وسط بيروت على الحكومة عدة صفات من حكومة فيلتمان السفير الأميركي إلى الحكومة الساقطة شعبيا. وتوجه إلى الحكومة الفاقدة للشرعية وفق وصفه قائلا: استنادكم إلى الدعم الغربي لن يجديكم نفعا من تستندون إليه وفي مقدمتهم الرئيس الأميركي جورج بوش أحوج إلى المساعدة وأحوج إلى من ينقذه في العراق. وتحدث نصرالله عن خيار تدرسه المعارضة وهو عدم القبول بحكومة وحدة يرأسها أحد منكم متوجها إلى حكومة السنيورة، وقال إن الهدف سيتحول إلى إسقاط هذه الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية برئاسة شخصية سنية وطنية شريفة نزيهة تجري انتخابات نيابية مبكرة وتعرفون لمن الغلبة في هذه الانتخابات حسب تعبيره. ودعا نصرالله الدول العربية الحريصة على لبنان ألا تتدخل كطرف ولا تدعم فريقا ضد فريق. واعتبر أن من يريد سلامة لبنان يجب أن يمد يده إلى كل اللبنانيين وألا يكتفوا بتقارير سفرائهم في لبنان. وأكد نصر الله أنه لن تكون هناك فتنة مذهبية سنية شيعية في لبنان متهما فريق الأكثرية بالشحن الطائفي. واتهم نصر الله شخصيات من الأكثرية النيابية والحكومية لم يسمها بالطلب من الولايات المتحدة بأن تشن إسرائيل حربا على لبنان خلال الصيف، ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة بمحاولة مصادرة أسلحة للمقاومة خلال الحرب.
XS
SM
MD
LG