Accessibility links

جبهة العمل الإسلامي في الأردن تدعو إيران إلى إطفاء نار الفتنة الطائفية في العراق


دعا حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي للإخوان المسلمين في الأردن، الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى التدخل لإطفاء نار الفتنة الطائفية في العراق، طبقا لما ذكرته صحيفة "الغد" الأردنية الجمعة.
وقالت الصحيفة إن الحزب دعا القيادة الإيرانية إلى المبادرة من أجل التصدي للمظاهر الطائفية في العراق، وحصر التناقض مع المشروع الصهيوني الأميركي.
ونقلت الصحيفة عن حمزة منصور، رئيس مجلس شورى الحزب، قوله إن من واجب كل العقلاء في الأمة التصدي لهذه الفتنة كأولوية قصوى.
وحذر منصور من آثار اندلاع اقتتال طائفي في العراق على استقرار المنطقة العربية برمتها. واعتبر أن نار الفتنة الطائفية إذا اندلعت في العراق لن تبقى محصورة في هذا البلد، مشيرا إلى أن الكثير من الأقطار العربية لديها تعددية طائفية ومذهبية وعرقية ويمكن أن تمتد الفتنة إليها.
وذكرت الصحيفة أن عددا من قادة الحركة الإسلامية التقوا قبل أيام بالسفير الإيراني في عمان، وسلموه رسالة إلى الرئيس الايراني،اقترحوا فيها المبادرة إلى ميثاق سني شيعي يحرم قتل المسلم، ويرفع الغطاء عن كل من يستبيح القتل أيا كان مذهبه.
وبرر منصور مخاطبة إيران لهذه الغاية بالقول: "إن إيران دولة مسلمة جارة وذات ثقل، ولها دور فيما يجري في العراق.
من ناحية أخرى، يجتمع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي في قمتهم السنوية في الرياض يومي السبت والأحد المقبلين، وسط تزايد القلق على الوضع في العراق والبرنامج النووي الإيراني.
وصرح دبلوماسي عربي لوكالة الأنباء الفرنسية بأن دول الخليج لا تريد أن تكون في مواجهة مع إيران إذا قرر مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات على طهران.
وكان مجلس التعاون الخليجي قد أعرب عن مخاوفه من تأثير أي تسرب إشعاعي في إيران على بيئة منطقة الخليج بأسرها.
وأعرب أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية عن قلقه من وجود خطة لتقسيم العراق، وما وصفه بمحو هويته العربية في إشارة إلى التأثير الإيراني على مجريات الأمور في ذلك البلد.
XS
SM
MD
LG