Accessibility links

logo-print

رايس تدافع عن سياسة الإدارة الأميركية في العراق والشرق الأوسط


رفضت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس فتح حوار غير مشروط مع سوريا وإيران وأكدت أن إستراتيجيتها تركز على نشر الديموقراطية.
وفي رد فعلها العلني الأول على تقرير بيكر هاملتون، دافعت رايس بحماس عن سياستها في العراق والشرق الأوسط.
إلا أن رايس أبدت في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها الألماني فرانك والتر شتاينماير استعدادها لبذل جهود جديدة لإخراج عملية السلام في الشرق الأوسط من مأزقها. وقالت رايس: "أهمية الإصلاحات الديموقراطية تبقى عاملا مركزيا وربما العامل المركزي للسياسة الخارجية للإدارة".
وأضافت رايس: "الشرق الأوسط يعاني منذ 60 عاما من نقص في الحرية، ومن انعدام القنوات الشرعية للتعبير السياسي".
وقالت عن عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية: "يجب ألا ننسى أن هذا النزاع لم يحل بعد، على رغم الجهود، الجهود الكثيرة لحله".وحول ما أوحى به تقرير بيكر هاملتون باعتماد مقاربة واقعية تقوم على الحوار مع إيران وسوريا، قالت رايس: "أريد أن اكرر ما قلته مرات عدة: سألتقي نظيري الإيراني بشروط، في أي وقت وأي مكان". ولفتت رايس إلى أنها اقترحت في أيار/مايو الماضي فتح حوار مع طهران شرط أن تعلق إيران تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG