Accessibility links

logo-print

زعماء دول الخليج العربية يبحثون في السعودية مشاكل الوحدة النقدية وتنامي النفوذ الإيراني


يعقد زعماء دول الخليج العربية اجتماعا في السعودية السبت في محاولة لحل مشاكل الوحدة النقدية المزمعة في عام 2010 ومناقشة مخاوفهم من تنامي النفوذ الإيراني في المنطقة.

وقال متحدث باسم مجلس التعاون الخليجي إن القمة التي تستمر يومين ستقيم مدى تقدم الوحدة الجمركية والوحدة النقدية لدول المجلس.
ويضم المجلس السعودية وعمان وقطر والبحرين والكويت والإمارات.

وفي الآونة الأخيرة أثارت عمان شكوكا بشأن الجدول الزمني لمشروع العملة الموحدة ولمحت لاحتمال تعذر الوفاء بالموعد المتفق عليه بحلول عام 2010 وقالت إن دولا أخرى تشاركها قلقها.

واتفقت الدول الست الأعضاء في المجلس على خمسة معايير لتحقيق وحدة اقتصادية على غرار المعمول به في الاتحاد الأوروبي من بينها ألا يتجاوز العجز في الميزانية ثلاثة بالمئة من إجمالي الناتج المحلي والدين العام 60 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي وألا يتجاوز معدل التضخم المتوسط في دول المجلس زائد اثنين في المئة.

وفي الشهر الماضي قال حمود سنجور رئيس البنك المركزي العماني إن هذه الأهداف الاقتصادية قابلة للتحقيق ولكن دول الخليج لم تحقق تقدما يذكر بشأن الوحدة الجمركية التي بدأ تطبيقها في عام 2003 للمساعدة في الإعداد للوحدة الاقتصادية.

وفي وقت لاحق صرح عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بان دول المجلس في سبيلها لاطلاق عملة موحدة في 2010 وانه لم يتلق اي طلب لتأجيلها.

ويتوقع ان تدرس القمة الاقتراح الذي طرح في العام الماضي بالا تزيد مدة اقامة العمال الاجانب في دول الخليج عن ست سنوات.

ويعمل نحو 12 مليون اجنبي في دول مجلس التعاون الخليجي ويمثلون أكثر من 80 في المئة من السكان في بعض الحالات.

ويتوقع ان تناقش القمة العنف الطائفي في العراق وبرنامج طهران النووي وتصاعد التوتر في لبنان.

وتريد السعودية وقف ما تعتبره تسللا لنفوذ ايران في المنطقة العربية من خلال مساندة جماعات لبنانية مثل حزب الله والاحزاب الشيعية في العراق وتحالفها مع دمشق.
XS
SM
MD
LG