Accessibility links

بدء فرز الأصوات في انتخابات المرحلة الثالثة لمجلس الشعب المصري


بدأت اللجان العامة في المحافظات التسع التي جرت بها انتخابات المرحلة الثالثة لمجلس الشعب أمس الأربعاء في فرز الأصوات،‏ تمهيدا لإعلان أسماء الفائزين على المقاعد الفردية تباعا‏، على أن تتولى اللجنة العليا للإشراف على الانتخابات الإعلان عن أسماء الفائزين على القوائم المختلفة يوم السبت المقبل.

وتشير المؤشرات الأولية لعملية فرز الأصوات بصعوبة نجاح مرشحي الفردي في معظم الدوائر من الجولة الأولى، بسبب كثرة عدد المرشحين وتفتت الأصوات، ولذلك ستجري الإعادة على معظم المقاعد الفردية يوم الثلاثاء المقبل.

كما أوضحت المؤشرات الأولية لفرز أصوات القوائم استمرار تقدم حزب الحرية والعدالة، ويليه حزب النور، بينما يشهد المركز الثالث منافسة قوية بين حزب الوفد والكتلة المصرية، وبقي حزب الوسط في المركز الخامس.

وكانت بعض التوقعات قد أشارت إلى ارتفاع نسبة التصويت للتيارات السياسية غير الإسلامية.

وفي هذا السياق، أفادت مراسلة "راديو سوا" في القاهرة أمنية الخياط بأن تحقيق التوازن وعملية الفصل بين الدين والسياسة هو شعار ناخبي المرحلة الثالثة والأخيرة في الانتخابات البرلمانية المصرية، مشيرة إلى أن الناخبون الذين تابعوا نتائج المرحلتين الأولى والثانية، والتي انتهت بحصول التيار الإسلامي على 74 في المئة من إجمالي مقاعد المرحلتين، اتجهوا لمنح أصواتهم إلى تيارات سياسية مختلفة.

من جهته، قال أمين عام حزب الحرية والعدالة في محافظة الغربية أحمد العديدي إن الترويج لفكرة التوازن أمر مغرض لأن القوائم الانتخابية ذاتها تضم تيارات سياسية مختلفة.

وعلى الرغم من ذلك فإن التيارات الإسلامية ما تزال تتمتع بقاعدة عريضة في محافظات المرحلة الثالثة التسع لقناعة بعض الناخبين على قدرتهم على قيادة المرحلة المقبلة.

إلى ذلك، أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات المستشار عبد المعز إبراهيم أن نتائج عمليات الفرز ستعلن يوم السبت المقبل على أن تتم عمليات الإعادة في 10 و11 يناير/كانون الثاني الجاري.

من ناحية أخرى، نفى رئيس المكتب الفني للجنة العليا للانتخابات يسري عبد الكريم الأنباء الصحافية التي قالت إنه تم احتجاز عدد من القضاة في محافظة القليوبية والاعتداء.

وأوضح عبد الكريم أنه تم الاتصال برئيس محكمة بنها الابتدائية وبرؤساء اللجان العامة بالمحافظة ونفوا صحة ما تناقلته الأنباء.

هذا وأشاد مراقبون من هيئات ومنظمات المجتمع المدني بسير عمليات الاقتراع في هذه المرحلة وتلافي بعض الأخطاء التي وقعت في المرحلتين السابقتين.
ولم يخل الأمر من الإشارة إلى وجود بعض الانتهاكات في عدد من اللجان الانتخابية.

XS
SM
MD
LG