Accessibility links

الجلبي:سوريا والعراق يعيدان فتح سفارتيهما في دمشق وبغداد إعتبارا من الإثنين


قال السياسي العراقي أحمد الجلبي السبت في اعقاب محادثات أجراها مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن العراق وسوريا سيعيدان فتح سفارتيهما في كلا البلدين يوم الاثنين بعد عقود من الجمود الدبلوماسي.
وكان العراق وسوريا قد اتفقا على استعادة العلاقات الدبلوماسية كاملة الشهر الماضي خلال زيارة قام بها المعلم للعراق هي الاولى لمسؤول سوري منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأطاح بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وقال الجلبي لوكالة أنباء رويترز إن المعلم أبلغه بأن الأعلام سترفع على السفارتين يوم الاثنين يعقبها تبادل للسفراء عما قريب.
وقال الجلبي الذي يزور دمشق لمدة ثلاثة ايام إن سوريا تدرس ايضا تسيير دوريات مشتركة مع القوات العراقية على امتداد الحدود الصحراوية بين البلدين.
ويتهم مسؤولون امريكيون وعراقيون سوريا بدعم المسلحين السنة وشكوا مرارا من أن سوريا لا تفعل ما فيه الكفاية لاغلاق حدودها أمام المقاتلين الاسلاميين الاجانب.
وعندما سئل الجلبي عما إذا كانت سوريا قد اتخذت أي خطوات عملية لتنفيذ البروتوكولات التي تم التوقيع عليها مؤخرا بين البلدين بهدف المساعدة في استقرار العراق، أجاب قائلا إن سوريا مستعدة لتبادل المعلومات الامنية والتعاون على الارض. وقال ان العراق مستعد ايضا لتسهيل عملية التبادل الاقتصادي مع سوريا واستئناف صادرات النفط من خلال خط انابيب.
ولكنه اضاف أن هذا مرتبط بالطبع بالوضع الامني على الجانب العراقي.
وفي اطار الاتفاق لاستعادة العلاقات الدبلوماسية وافقت سوريا على ضرورة بقاء القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق إلى أن يصبح وجودها ليس ضروريا ثم تنسحب بعد ذلك تدريجيا.
XS
SM
MD
LG