Accessibility links

logo-print

سكان منطقة سربا في دارفور يحتجزون جنودا من القوة الافريقية احتجاجا على مقتل مدنيين


افاد مصدر في الاتحاد الافريقي الاحد في الخرطوم ان سكان منطقة سربا في دارفور يحتجزون منذ السبت ثمانية على الاقل من جنود القوة الافريقية العاملة في هذا الاقليم تعبيرا عن غضبهم اثر هجوم اسفر عن مقتل 22 مدنيا.
وكانت منظمة الامم المتحدة قالت الاحد إن مسلحين يمتطون جيادا هاجموا شاحنة محملة بالادوية والمساعدات في منطقة دارفور التي تعاني من الحرب وقتلوا نحو 30 مدنيا كانوا في الشاحنة.
وكان الاتحاد الافريقي قد ذكر في وقت سابق أن عدد القتلى بلغ 22 وقال إن 10اخرين أصيبوا يوم السبت حين هاجم مسلحون الشاحنة قرب سربا على بعد 45 كيلومترا الى الشمال من الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور وبالقرب من الحدود بين السودان وتشاد.
وقالت راضية عاشوري المتحدثة باسم الامم المتحدة في السودان إن بعض الناس أصيبوا بالرصاص والبعض الاخر احترقوا حتى الموت.
ولم تذكر عاشوري بالتحديد من الذي يقف وراء هجوم يوم الاحد. ومن المعروف عن أفراد ميليشيا الجنجويد التي تتهم حكومة الخرطوم بدعمها يشنون بعض الهجمات في المنطقة ممتطين الجمال والخيول.
وتلقي أعمال العنف الضوء على الوضع المتردي في دارفور حيث يقول خبراء ان نحو 200 الف شخص لاقوا حتفهم منذ تفجر الصراع عام 2003 حين حمل متمردون السلاح ضد الحكومة متهمينها بالاهمال.
وفشل اتفاق سلام أبرم في مايو أيار بين الحكومة وفصيل من حركة تحرير السودان في وقف أعمال العنف في دارفور. ورفضت جماعات تمرد أخرى الاتفاق.
ويقول محللون ان جميع أطراف الصراع من متمردين وقوات حكومية وميليشيات متحالفة مع الحكومة منخرطة في قتال جديد.
وتنفي الخرطوم دعم الجنجويد.
وكان مسلحون يمتطون الجياد والجمال هاجموا قرية سربا في نوفمبر تشرين الثاني مما أسفر عن مقتل ما يصل الى 30 من سكان القرية واصابة40 . وقال زعيم للمتمردين ومسؤول بالاتحاد الافريقي انذاك ان من المشتبه أن يكون المهاجمون من الجنجويد.
ويبقي الاتحاد الافريقي على قوة تعاني من نقص الاموال والمعدات من سبعة الاف فرد في دارفور والتي لم تتمكن من وقف العنف هناك.
ورفضت الحكومة السودانية مرارا قرارا لمجلس الامن الدولي ينطوي على التفويض بنشر 22500 فرد من قوات الجيش والشرطة تحت قيادة الامم المتحدة في دارفور قائلة ان هذه القوة ستعتبر قوة استعمارية.
وقبل السودان بالدعم الاداري والمالي من الامم المتحدة لقوة الاتحاد الافريقي الموسعة لكنه يريد أن يكون له رأي في تحديد عدد الجنود الذين يمكن تواجدهم على الارض وهو ما يصعب اقناع مجلس الامن به.
ووصل مبعوث الولايات المتحدة للسودان اندرو ناتسيوس الى الخرطوم السبت لمناقشة الوضع في دارفور مع الحكومة. ومن المقرر أن يزور المنطقة في وقت لاحق هذا الاسبوع.
XS
SM
MD
LG