Accessibility links

بيكر يعلن أنه لم يفاجأ بمعارضة جناح في الحزب الجمهوري لمقترحات مجموعته


قال وزير الخارجية الأميركية الأسبق جيمس بيكر الذي شارك النائب الديموقراطي السابق لي هاملتون في رئاسة اللجنة التي أعدت تقريرا حول الاستراتيجية التي ينبغي على الولايات المتحدة اتباعها في العراق إنه لم يُفاجأ بمعارضة الجناح اليميني في الحزب الجمهوري للمقترحات التي تضمنها التقرير. وقال خلال حوار تلفزيوني:
"لم أفاجأ بوجود معارضة لمقترحاتنا، واعترف أيضا بأننا سنواجه معارضة مماثلة من اليسار. ولكن إدارة الرئيس بوش تواجه مشكلة صعبة جدا في العراق، كما أن بلادنا تواجه المشكلة نفسها، ولهذا أعددنا تقريرا شاملا يقترح استراتيجية جديدة للمضي إلى الأمام، وقد وافق عليها مندوبون عن الحزبين الجمهوري والديموقراطي".
وفيما يتعلق بما جاء في التقرير حول تحديد عام 2008 موعدا لسحب معظم القوات الأميركية المقاتلة من العراق قال بيكر:
"إننا لم نقترح من جانبنا أي تاريخ محدد لم تقترحه إدارة الرئيس بوش، وعام 2008 هو الموعد الذي حدده الجنرال جورج كيسي لإنجاز مهام تدريب القوات العراقية وتزويدها بالمعدات، وهو موعد مرن إلى حد بعيد".

من جانبه وصف هاملتون توصيات التقرير بالواقعية، وقال:

"لقد بذلنا جهدا كبيرا من أجل تحديد أهداف عملية وقابلة للتحقيق. فمن السهل تحديد عدد كبير من الأهداف المختلفة لتحقيقها في العراق أو في منطقة الشرق الأوسط، ولكن من العسير جدا الخروج بتوصيات قابلة للتحقيق في ظل الظروف السياسية السائدة في بلادنا وفي العراق نفسه".

وقال النائب هاملتون إن الأهداف التي اشترط الرئيس بوش تحقيقها قبل الانسحاب من العراق أهداف واقعية. وقال خلال حوار تلفزيوني:

"لقد قبلنا الهدف الذي حدَّده الرئيس، وهو وجود حكومة عراقية قادرة على القيام بمهام الحكم والدفاع عن النفس والاعتماد عليها، ونرى أن ذلك هدف معقول وقابل للتحقيق، ونحن نؤيده في ذلك. والاستراتيجية التي بنينا عليها تقريرنا ترمي إلى تحقيق ذلك الهدف".
XS
SM
MD
LG