Accessibility links

رواية "صورة وأيقونة وعهد قديم" تفوز بجائزة نجيب محفوظ


أعلن مارك لينز مدير قسم النشر بالجامعة الأميركية في القاهرة، يوم الأحد خلال مؤتمر صحفي فوز الرواية الفائزة بجائزة نجيب محفوظ السنوية التي تنظمها الجامعة في ذكرى عيد ميلاد الروائي المصري الحائز على جائزة نوبل في الآداب عام 1988 وهي "صورة وأيقونة وعهد قديم" التي ستترجم إلى الانجليزية العام المقبل.
وقد فازت بها الروائية الفلسطينية سحر خليفة مؤلفة الرواية. ولسحر خليفة روايات منها الصبار ولم نعد جواري لكم وعباد الشمس.
ولدت سحر خليفة الكاتبة الفلسطينية عام 1942 في نابلس بالضفة الغربية. ومارست التدريس في جامعة بير زيت تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي، ودرست الأدب الأنجلو ساكسوني في جامعة أيوا بالولايات المتحدة. وعادت إلى فلسطين عام 1988 لتؤسس وتدير مركز الدراسات النسوية.
وشملت أعمالها كتابة الروايات والمقالات التي ترجمت إلى عدة لغات بينها اللغة العبرية.
والجائزة التي تبلغ قيمتها ألف دولار تمنح في دورتها الحالية لأول مرة في غياب محفوظ الذي ولد يوم11 ديسمبر/ كانون الأول عام1911 وتوفي في نهاية أغسطس/ آب الماضي، وهو العربي الوحيد الذي نال جائزة نوبل في الآداب.
وقالت الكاتبة الفائزة في المؤتمر إن الأدب ليس نزهة، لكنه جهد وأجنحة ومرايا وعتاب الذات، وسماء ماطرة وقذائف. مشيرة إلى تجربتها في التنكر ذات مرة لتصل إلى تل أبيب في حافلة مع العاملات القرويات الفلسطينيات لتلمس ظروفهن على الطبيعة. ورأت وسمعت ولمست وعاشت تلك التجربة بما فيها من ذل وبؤس ومرارة وأبعاد معيبة ومخيفة.
كما اكتشفت أشياء لا تعرفها ولا تحس بها. وأن فلسطين هي المختبر الصغير لوضع أكبر لوطن أكبر. لواقع أكبر منا وأعقد منا. أعصب. أعوص. أدهى وأمر.
ونفت سحر أن يكون أدب المرأة منغلقا يتمحور حول ذاتها. مشيرة إلى أن الكتابة في الأصل هي تعبير الإنسان عن ذاته وواقعه وهواجسه وكوابيسه.
وقالت عضوة لجنة تحكيم الجائزة أستاذة الأدب العربي بالجامعة الأميركية سامية محرز إن الرواية التي تدور أحداثها في مدينة القدس هي رواية الضياع بامتياز. حيث تبدو بطلتها مريم المسيحية صورة جميلة في خيال البطل المسلم إبراهيم الذي يحملها معه في غربة الشتات ليستعيد من خلالها ذكرياته في القدس. فمريم هي القدس أيقونة مدينة الأنبياء التي شوهتها الحرب وأهوال الاحتلال.
وأضافت أن قصة الحب التي تدور قبل هزيمة يونيو/ حزيران 1967 ذات طابع إشكالي، لكن الحدث على المستوى الشخصي يتوارى في تاريخ المدينة المقدسة التي انساقت وراء صناعة السياحة وهجرت شعارات التحرير. والرواية ليست ملحمة وإنما مرثية لمدينة الراوي الحبيبة. مدينة القدس التي هجرها أنبياؤها الجدد سعيا وراء أموال الخليج.
XS
SM
MD
LG