Accessibility links

زيدان يبدأ زيارة للجزائر برفقة والديه تلبية لدعوة من الرئيس بوتفليقة


استقبل قائد منتخب فرنسا السابق زين الدين زيدان بحفاوة بالغة الاثنين لدى وصوله الجزائر عبر طائرة خاصة في زيارة مدتها خمسة أيام تلبية لدعوة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ووصل زيدان الذي ينحدر من الجزائر برفقة والديه وسط حشد هائل من المصورين الذين حاولوا التقاط الصور له محدثين فوضى عارمة في صالون الشرف حيث كانت الشخصيات في الانتظار ومنها وزير العمل جمال ولد عباس.

وقام زيدان بجولة في منطقة بومرداس في شمال الجزائر التي تعرضت لزلزال قوي عام 2003 أسفر عن مقتل 2300 شخص منهم 100 في قرية سيدي داود وتشريد 100 ألف آخرين على الأقل.

وكان زيدان قد أنشئ مدرسة جديدة ومركز تدريب في قرية سيدي داود وقال زيدان للصحفيين "بعد الزلزال الذي دمر المنطقة شعرت أن علي أن افعل شيئا للمساعدة."

وقال نور الدين شقيق زيدان الذي يرافقه في رحلته لرويترز "المجيء إلى هنا مشحون بالانفعالات. اتعشم أن تضفي الزيارة السعادة على آلاف من الشبان الجزائريين ممن استقبلوا أخي كبطل."

وفيما بعد انتقل زيدان والجموع المرافقة له إلى قرية بني عمران حيث استقبله مئات يحيونه مرددين "نحن نحب زيدان." وشددت إجراءات الأمن خلال الزيارة التي من المتوقع ان تختتم يوم الجمعة خاصة عقب هجوم بقنبلة استهدف حافلة تقل عمال نفط أجانب في أحد أحياء الجزائر العاصمة الأحد مما أسفر عن مقتل جزائري وإصابة تسعة أجانب. واعتزل زيدان الذي يعتبر على نطاق واسع أفضل لاعبي كرة القدم في جيله.

وطرد خلال المباراة النهائية ببطولة كأس العالم في يوليو/ تموز لقيامه بضرب اللاعب الايطالي ماركو ماتيراتسي برأسه.

ورحل والدا زيدان الجزائريان إلى مدينة مرسيليا الفرنسية عام 1962 حيث نشأ زيدان. وسيزور زيدان قريته في بجاية حيث سيقيم له أهل البلدة غداء على شرفه بحسب التقاليد المتبعة هناك. وقلما زار زيدان الجزائر التي يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة حيث يعتبره كثيرون رمز الأمل في بلد وصلت فيه معدلات البطالة بين السكان دون سن الثلاثين إلى نحو 70 في المئة.

وسيحرك زيدان الخميس المقبل ضربة البداية لمباراة اتحاد العاصمة وشبيبة بجاية على ملعب 5 يوليو حيث يتوقع احتشاد 60 ألف متفرج لمشاهدة النجم الذي قاد فرنسا إلى الفوز بمونديال 1998.

XS
SM
MD
LG