Accessibility links

إسماعيل ينتظر ردودا على اقتراحاته وموسى يصل اليوم إلى بيروت


أعلن موفد الجامعة العربية مصطفى عثمان إسماعيل بعد لقاءات أجراها في بيروت أنه ينتظر ردودا على اقتراحات لتقريب الهوة بين المعارضة والأكثرية الحكومية من دون أن يعطي تفاصيل إضافية. والتقى وزير الخارجية السودانية السابق الذي وصل الاثنين إلى لبنان موفدا من الرئيس السوداني عمر البشير بصفته رئيسا للقمة العربية رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة ورئيس المجلس النيابي نبيه بري والبطريرك الماروني نصر الله صفير.
وقال إسماعيل بعد لقائه صفير إن الجامعة تقوم باتصالات مع كل الأفرقاء وقد طرحنا أفكارا وضعناها في ورقة شملت الأطراف المعنيين كافة وننتظر الآن الردود عليها لنحاول أن نقرب الهوة كي نخرج بمقترحات يمكن أن تكون معقولة ويجلس الأفرقاء إلى طاولة الحوار.وحول نتائج المحادثات التي أجراها إسماعيل في السراي الحكومي، قال مصدر حكومي إن لا شيء جديدا بعد مشيرا إلى انتظار وصول الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الثلاثاء إلى بيروت. ويسود الاعتقاد في بيروت أن مساعي إسماعيل لم تسفر عن أي نتائج إيجابية حتى الآن رغم إعلانه أمس من دمشق موافقة أطراف الخلاف بصورة مبدئية على خطة الجامعة العربية لإنهاء الأزمة السياسية في لبنان.
يذكر أن السنيورة أعلن أنه لا يعارض توسيع الحكومة مشترطا في المقابل عدم تعطيلها.
بدوره، قال المسؤول الإعلامي في حزب الله حسين رحال إن المبادرة العربية لا تزال في بدايتها وأن الحزب ينتظر رد الحكومة عليها، مؤكدا الرغبة في مواصلة الاحتجاج فيما تجرى اتصالات حول المبادرة. وذكرت الصحف الصادرة في بيروت أن المبادرة العربية تنص على الموافقة على تشكيل حكومة وحدة وطنية بالثلث الضامن وفق ضوابط وشروط تليها العودة إلى طاولة الحوار ليتم بالتوازي الاتفاق على تفاصيل حكومة الوحدة والمحكمة الدولية والانتخابات بشقيها الرئاسي والنيابي.
XS
SM
MD
LG